طلبة الأقسام التحضيرية يفاقمون مشاكل وزارة أمزازي و يضربون عن الدراسة

هبة بريس – الدار البيضاء

يبدو أن وزراة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي تعيش واحدا من أسوء و أصعب مواسمها نتيجة تفاقم مجموعة من المشاكل و المطبات التي تعيق الموسم الدراسي الحالي بداية من أزمة كورونا و مرورا لتدبير الامتحانات و الدخول المدرسي و نمط التعليم المقترح ، و وصولا للأقسام التحضيرية.

و في هذا الصدد، قرر عدد من طلبة الأقسام التحضيرية بمجموعة من المدن المغربية خوض إضراب مفتوح بسبب ما يعتبرونه غياب تكافؤ الفرص و كذا التخبط الذي يطبع تعامل الوزارة في تدبير القطاع.

و كرد فعل على غياب التواصل و الاستجابة لملفهم المطلبي، قرر مجموعة من تلاميذ المدارس و الأقسام التحضيرية بالمغرب خوض إضراب وطني بمدن كالرباط و القنيطرة و فاس و مكناس و أكادير و غيرهم.

هذا التصعيد وفق عدد من الطلبة المحتجين يأتي في سياق يتسم بغياب تكافؤ الفرص حيث أكدوا أن الأقسام الخصوصية والأقسام التي تضم الطلبة المتفوقين في النقاط تجري بها الدراسة بشكل طبيعي و بشكل يومي.

و في الوقت الذي يدرس فيه طلبة الأقسام الخصوصية و أقسام المتفوقين بنظام يعتمد على يوم حضوري و يوم عن بعد مع تأطير بيداغوجي و تقني مكثف، يعاني طلبة الأقسام التحضيرية من القرار الوزاري القاضي بالتعليم الذاتي و عن بعد، علما أن موعد محتوى المباراة الوطنية هو نفسه.

و يطالب طلبة الأقسام التحضيرية من الوزارة الوصية تخفيض عدد فصول الامتحان إلى 75 في المائة على الأقل باعتبار أن التعليم الذاتي لا يمكنه بأي حال من الأحوال أن يعوض التعليم الحضوري، فضلا على إلغاء الامتحان الشفوي بسبب غياب التأطير التام منذ ما يزيد عن الفصل و النصف.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق