حزب جزائري: صفقة تحرير الرهينة الفرنسية بمالي تهدد أمن بلادنا

هبة بريس

حذر حزب جزائري، السبت، من أن إطلاق سراح إرهابيين في مالي مقابل تحرير رهينة فرنسية، قبل أيام، يمثل “تهديدا” للأمن القومي للجزئر عبر حدودها الجنوبية مع الدولة الأفريقية.

جاء ذلك في بيان لحركة “البناء الوطني”، التي يقودها مرشح الرئاسة السابق عبد القادر بن قرينة.

وقالت الحركة إنه “تم تداول أنباء عن صفقة تم بموجبها الإفراج عن أكثر من 100 سجين من الإرهابيين على الأراضي المالية، مقابل تحرير رهينة فرنسية”.

وأضافت “إذا تأكد ما يتم تداوله حول ذلك، فإنه يطرح عدة استفاهمات بشأن ما يترتب على ذلك من تهديد بالنسبة للسلم والأمن الجزائري على حدود البلاد الجنوبية، ودول الساحل الإفريقي وجنوب الصحراء”.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الارهابي هو الذي يهجم على بلد فينهب خيراتها ويوهمها انه يريد الخير لها، لا الذي يدافع عن ارضه من الغزاة المستعمرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق