ائتلاف مغاربي يدعو إلى” الإلغاء النهائي” للإعدام

هبة بريس-

جدد “الائتلاف المغاربي ضد عقوبة الإعدام” دعوته حكومات الدول المغاربية من أجل “الإلغاء النهائي لعقوبة الإعدام من المنظومة الجنائية العادية والعسكرية وما يستتبع ذلك من تجريم التعذيب وسوء المعاملة كما تقتضيه اتفاقية مناهضة التعذيب”، مؤكدا أن الإعدام “لم يكن ولن يكون الحل الأمثل للتصدي للجريمة أو محاصرتها”.

كما دعا الائتلاف في بيان له بمناسبة اليوم العالمي لإلغاء عقوبة الإعدام الذي يوافق العاشر من أكتوبر من كل سنة، إلى “التصديق على البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية”، و”المصادقة على اتفاقية روما للمحكمة الجنائية الدولية” بالنسبة للدول التي لم تصادق عليها بعد.

بالإضافة إلى ذلك دعا دول المنطقة “التي لا زالت لم تصوت على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الخاص بالإيقاف العالمي لتنفيذ عقوبة الإعدام للتصويت الإيجابي عليه خلال الدورة الثامنة التي ستجري في ديسمبر من هذه السنة”.

وقال الائتلاف إن “عقوبة الإعدام التي لا زالت المنظومات الجنائية في دولنا المغاربية تأخذ بها ولا زال القضاء ينطق بها، هي خيار سياسي وتشريعي حان الوقت من أجل القطع معه”، مؤكدا أنه “عقاب لم يكن ولن يكون الحل الأمثل للتصدي للجريمة أو محاصرتها، أو الخطة الملائمة في السياسة الجنائية التي تروم ردع الجناة أو إصلاحهم”.

وأكد بأنه “يسجل بإيجابية إسقاط تنفيذ عقوبة الإعدام بمنطقتنا منذ أكثر من عقدين” غير أنه “مندهش من بعض الأصوات التي تُرفع هنا وهناك داعية لتنفيذ عقوبة الإعدام تحت تأثير الفكر المتطرف أو جماعات التكفير أو الإنفعال والغضب”.

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. كم هو عدد هذا الائتلاف المغاربي الدولي العالمي …
    الاصل في الديمقراطية هو الاخذ براي الاغلبية!
    الاصل في الديمقراطية هو عدم وصاية اي على الشعب!
    ماما فرنسا اجرت استفتاء حول تأييد عقوبة الاعدام فجاءت نتيجته بنسب اكبر مؤيدة لعقوبة الإعدام!
    الناس كتحشم على و جها، لي عندو اصلا!

  2. لدار علاش يستاهل العقوبة و الإعدام لمحو الميكروبات والجراثيم التي تقتل و تشرمل و تلحق الأذى بالناس ليصابوا بعاهات دائمة.في مفهوم هاته الحتالات التي تتلقى دعمها المادي من الغرب لفرض علينا مانفعل: يريدون مجرما قاتلا مشرملا أن يكافىء على اجرامه عبر مدة حبسية قليلة مع وجود مأكولات وملابس و صالات التمرين و يخرج مثل الغول بعفو ملكي ليبحث عن ضحايا اخرى لتصفيتهم والعودة الى حنين السجون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق