اولاد التايمة : المتوكل يفجر تسخينات إنتخابية بين الاستقلال والبيجيدي

ع اللطيف بركة : هبة بريس

شكلت الخرجة الاعلامية، الخميس الماضي، لصلاح المتوكل، المنتمي لحزب الميزان ورئيس الجماعة الترابية ” الكدية البيضاء” الاقرب ترابيا لبلدية أولاد التايمة بإقليم تارودانت، إهتمام الرأي العام المحلي، بعد التداول بشانها انها تمثل تسخينات إنتخابية قبيل إستحقاقات 2021.

الخرجة الاعلامية للاستقلالي المتوكل، كانت من أجل الرد على أحد نواب رئيس المجلس الترابي لبلدية أولاد التايمة المنتمي لحزب المصباح، و الذي أقحم في سابقة من نوعها في تدخله إسم جماعة ترابية قروية في أشغال دورة مجلس مدينة، و اعلانه أن الجماعة القروية “الكدية البيضاء” تعاني عجزا ماليا لن يمكنها من أداء فواتير الكهرباء والهاتف.

فلم ينتظر الاستقلالي ” المتوكل” وقتا كبيرا، ليخرج بدوره ويوجه مدفعيته صوب إخوان العثماني المسيرين لشؤون بلدية أولاد التايمة، بعد أن إتهمهم ب ” الفاشلين” في تدبير شؤون ساكنة المدينة، مؤكدا أنه يعرف بشكل جيد إنشغالات مواطني المدينة، أكثر ممن يسيروا شؤونها في إشارة الى أعضاء ال ” بيجيدي” بعد قوله : أن كل شيء توقف بعاصمة سوس الفلاحية من ” مشاريع للبناء وصعوبات أمام المواطنين لإنجاز ” سكن” وارتفاع البطالة وغيرها .. ” معتبرا أن مجلس ” البيجيدي” لا مبرر لفشله، اعتبارا أن حزبهم من يسير الحكومة.

وفي رده حول عجز جماعة ” الكدية البيضاء” في أداء فواتير الكهرباء والهاتف، مؤكدا ان هذا الكلام مردود على أصحابه، اعتبارا أن المجلس الجماعي قد برمج في دورة أكتوبر الجاري فواتير المؤسستين حيث سيتم تأديتها، مؤكدا أن ما تم إنجازه بجماعة الكدية البيضاء تشهد به الساكنة قبل ” الخصوم السياسيين” .

واضاف ” متوكل ” أن لا مجال للمقارنة بين مشاريع بلدية أولاد تايمة التي تبلغ ميزانيتها 7 ملايير سنويا و أغلب مشاريعها ممولة بالقروض، عكس جماعة الكدية البيضاء التي تقدر ميزانيتها ب 700 مليون سنتيم، و استفادت من دعم وزارة الداخلية فيما يخص الاليات كما قامت بانجاز حوالي 20 كلم من الطرق المعبدة و أن المقارنة الصحيحة يجب أن تكون مع جماعة الكدية و جماعة إسن التي يسيرها البيجيدي منذ سنوات، مشيرا أن جماعة الكدية البيضاء تدبيرها “مواطنتي ” يقوم على تسهيل المساطر الادارية على المواطنين و لم تقم بإثقال كاهلهم بالضرائب لرفع مداخيلها كما يفعل مسيروا بلدية أولاد تايمة .

و عن مشكل ندرة مياه الشرب و السقي بالمنطقة أكد رئيس جماعة الكدية البيضاء، أن ساكنة المنطقة من أكبر المتضررين بفعل اعتماد أغلب ساكنتها واقتصادها على الفلاحة، حيث طالب بتدخل المسؤولين جهويا و مركزيا لإيجاد حل جذري لهذا الملف.

و بشر رئيس الجماعة ساكنة المنطقة بقرب إنطلاق الأشغال بتهيئة مركز الجماعة و كذلك إنجاز ملعب للقرب و أن المجلس يقوم بمجهودات جبارة مع الشركاء من أجل اخراج مشروع دار الشباب بالجماعة لحيز الوجود.

ومما أثار الجدل حول ” خرجة” الاستقلالي ضد ” البيجيدي” بعد إشارته أن من حقه كمواطن الترشح للانتخابات المقبلة بمدينة أولاد التايمة، بعد أن اعتبر بعض المهتمين، أن الاستقلال يريد إسترجاع ” قلعته” السابقة التي انتزعت منه ب ” صعوبة” في انتخابات 2003 بعد تحالف بين الاحرار والعدالة والتنمية، عبر ترشيح أسماء قادرة على جلب ثقة المواطنين، وتبقى الانتخابات المقبلة الامتحان الصعب أمام تدبير أخوان العثماني لشؤونها، هل ما حققوه يشفع لهم في ولاية أخرى، فأكيد أن صناديق الاقتراع هو الحكم الاخير .

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق