ارتفاع البطالة و تراجع القدرة الشرائية للمغاربة يدفع النقابات لدق ناقوس الخطر

هبة بريس ـ الدار البيضاء

في ظل الإكراهات المتزايدة و التداعيات المؤثرة التي تسببت فيها جائحة كورونا على عدد من القطاعات ببلادنا خاصة الاقتصادية منها و الاجتماعية، خرجت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل من صمتها لتدق ناقوس الخطر بخصوص الأرقام المرتفعة في نسب البطالة التي باتت تشهدها بلادنا و كذا تراجع القدرة الشرائية لشريحة واسعة من المواطنين.

و في هذا الصدد، أوضح المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل في بلاغ له أنه يتوجب على الحكومة الانكباب العاجل على معالجة الوضع الاجتماعي للطبقة العاملة والفئات الاجتماعية الهشة في ظل الارتفاع الخطير والمقلق لنسبة البطالة.

و طالبت النقابة السالفة الذكر حكومة العثماني في ظل المعطيات الاقتصادية و الاجتماعية المقلقة إلى اتخاذ إجراءات عملية وجريئة للحفاظ على مناصب الشغل وإنعاش الاقتصاد الوطني، مع إعطاء الأولوية لتنشيط الطلب الداخلي عبر دعم القدرة الشرائية للمواطنين.

و حذر المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل الحكومة من استمرار تعطيل الحوار الاجتماعي الثلاثي الأطراف و الذي تشوبه الكثير من مكامن الخلل حاليا.

كما جدد المكتب النقابي ذاته رفضه لأي محاولة لتوظيف اليوم الدراسي حول مدونة الشغل كمدخل لمراجعة المدونة، في اتجاه المزيد من المرونة والمس بحقوق العمال ومكتسباتهم.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق