اعتقال “معلم” اتهمته تلميذته بهتك عرضها بإقليم سيدي قاسم “فيديو”

هبة بريس- سيدي قاسم

بأمر من النيابة العامة المختصة، تم صباح اليوم وضع أستاذ للتعليم الابتدائي، ينحدر من مدينة تمارة، ويشتغل بفرعية الموالدة التابعة ترابيا لجماعة عين الدفالي بإقليم سيدي قاسم، وذلك على خلفية الاشتباه في تورطه في قضية اغتصاب وهتك عرض قاصر والتغرير بها، وفقا لما صرحت به التلميذة ذات ال11 سنة لدى مصالح الدرك الملكي عشية أمس.

وتفجرت خيوط هاته الجريمة المفترضة، بعدما بدت آثار الصدمة على وجه الفتاة فور عودتها من منزله، حيث أسرت لوالدتها بعد محاولات متعددة لاستنطاقها، أن الأستاذ فعل بها مافعل، وأنه ظل يكرر عادته هاته منذ حوالي سنة، حيث كان يقوم باستدراج التلميذات إلى منزله بحجة احتياجه لمن يغسل له أواني المنزل، وفقا لتصريحات والدة الضحية، وذلك بعدما تم التأكد من افتضاض بكارة ابنتها من طرف المستشفى المحلي.

وكانت ساكنة دوار “الموالدة” الواقع بجماعة عين الدفالي، التابعة ترابيا لإقليم سيدي قاسم قد استفاقت صباح أمس على وقع صدمة كبيرة، تتعلق بجريمة بشعة تشير أصابع الاتهام فيها إلى الاشتباه في تورط أستاذ للتعليم الابتدائي باغتصاب تلميذته ذات ال11 سنة.

وفور ذيوع الخبر بين ساكنة الدوار تقاطر العشرات من ساكنة المنطقة على منزل الضحية، حيث بدت آثار وهول الصدمة على وجوه الجميع خاصة وأن الأستاذ المشتبه فيه، ظل منذ مدة طويلة وهو يعمل بالمنطقة، وظل معروفا بسلوكه المنضبط، كما أن وضعيته ميسورة.

هذا وفور علمها بالحادث، انتقلت سرية الدرك الملكي التابعة لجماعة عين الدفالي إلى عين المكان، حيث تم الاستماع إلى الضحية ووالديها، بعدما تم فتح بحث قضائي من طرف النيابة العامة المختصة، يجري من خلاله تحديد ملابسات وأطراف هذا الجرم الشنيع، ليتقرر صباح اليوم وضع المعني رهن تدابير الحراسة النظرية في انتظار عرضه أمام وكيل الملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة.

فيديو يوثق للحظة محاصرة المعلم المتهم:

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
15

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. على كل مدرس أن يأخذ الحيطة والحذر عليه لايختلي بأي تلميذة خاصة وقت الاستراحة وأن لايفسح المجال لاقتراب التلميذات منه والتجمع حول مكتبه وأن لايعنف أو يسب أو يسخر من أي تلميذ أو تلميذة فإن تهمة من أحدهم أو إحداهن قد تضيع مستقبلك وقد تزج بك في السجن هذا مع فضيحة مدوية في كل المغرب..وليعلم كل أستاذ أن رجال السلطة دائما يثقون في الأطفال حتى وإن كانوا كاذبين وموجهين من ذويهم..مررنا من هذه التجارب للأسف لولا الألطاف الإلهية….

  2. الجهل والعنف و الغوغائية هدا المجرم يجب أن يحاكم ويأخد جزائه ولكن بالقانون و المحاكمة و بعض البشر منهم هدا الدي يقوم بالتصوير يسبون و يتطاولون على رجال الدرك لانهم يقومون بمهتهم ليس دفاعا عن المجرم بل لتقديمه للعدالة وفي نفس الوقت حفاظا على النظام و حفاظا على السكان من الوقوع في مالاتحمد عقباه .

  3. لا توجد نار بدون ذخان، ماذا ستستفيد أسرة المدعية لو لم يكن هناك شئ. قاعدة يأخذها عني كل معلم مبتدأ وكل مسؤول عموما، لا تستفرد بأحد، لا تغلق الأبواب ومعك اقل من شخصين، ابق عاى نفس المسافة من تلامذتك، كن لينا لكن ليس الى درجة الميوعة واعرف كيف تنقلب في رمشة عين لكي تضيع هيبتك، كن عادلا، مستمعا، حصن نفسك ولن تواجه بإذن الله اية مشاكل

  4. على التلاميذ اخذ الحيطة والحذر من المعلمين والاساتذة وعدم الاقتراب منهم فهم وحوش ادمية ابتلينا بهم والعياذ بالله .اغلبهم مرضى نفسيون ومكبوتون .
    الله يشوف من حالهوم خصوصا لي مازالين مامزوجينش ومعندهومش الاولاد .
    نطلب ان يحكم بالاعدام ليكون عبرة للاخرين .
    وان كان بريئا والامر سهل بعد اجرء اختبار DNA يجب معاقبة المسؤول عن تلفيق التهمة له اشد العقاب ليكون هو كذلك عبرة للاخرين

  5. هاد الفيديو كيبين أننا لا زلنا بعيدين كل ا لبعد عن تحقيق دولة الحق والقانون واحترام الحقوق ومنها أن المتهم بريء إلى أن تثبت إدانته . لا يحق لأي أحد أن يطبق شرع اليد لأننا لا نعيش في غابة . بالنسبة لهذا الأستاذ هو من الحالات المعزولة جدا . وهنا لا بد أن يفكر المسؤولون على الشأن التعليمي في إيجاد آلية لتتبع الوضعية النفسية والعقلية لجميع نساء ورجال التعليم ومنها إخضاع الجميع للفحص بشكل دوري لتحديد القدرات النفسية والعقلية لهذه الفئة من الموظفين العموميين وعزل الحالات المرضية لأن إنسانا في سن هذا الأستاذ ( إذا تبثت إدانته طبعا ) ويستبيح جسد طفلة في 11 من عمرها فهو أكيد بالإضافة إلى أنه مجرم فهو مريض . حفظ الله جميع بناتنا وأبنائنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق