وهبي يدعو أعضاء الحزب الى التزام الصمت إزاء نقاش “القاسم الانتخابي”

هبة بريس – الرباط

وجه الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، توجيها لمناضلي الحزب، دعا من خلاله الى التزامهم الصمت إزاء النقاش الدائر الذي يشهده الحزب هذه الفترة حول موضوع القاسم الانتخابي.

وجاء في هذا التوجيه، أن الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة، تتابع باعتزاز وتقدير كبيرين، ردود الأفعال والاهتمام الكبير المعبر عنهما من طرف كل مناضلات ومناضلي الحزب، تجاه النقـــــاش الذي يعرفه المكتب السياسي بشأن النقطة المتعلقة ب “احتساب القاسم الانتخابي” خلال الاستحقاقات القادمة.

وإذ ينوه ذات التوجيه بهذا الحس التفاعلي الهام لدى كافة الإخوة المناضلات والمناضلين من مختلف مواقعهم ومسؤولياتهم داخل الحزب، فإن الأمانة العامة، بالمقابل، تدعـــو إلى عدم الانخراط في أية ردود فعل حول الهجومات غير الأخلاقية التي تتعرض لها قيادة الحزب بخصوص هذا الموضوع.

كما أن المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، يضيف توجيه الأمانة العامة، يجري مشاورات موسعة داخل الحزب حول هذا الموضوع بالذات، وسيحسم في خلافه، وسيتخذ قراره قريبا بما تقتضيه المصلحة العامة وتعزيز الاختيار الديمقراطي لبلادنا.

وأمر الحزب الباميين، بالكف عن إعطاء أية تصريحات إعلامية تعبر عن موقف طرف واحد، وانتظار موعد صدور القرار الرسمي للحزب الذي سيلزم الجميع، أمانة عامة وقيادات المكتب السياسي وأعضاء المجلس الوطني وجميع المناضلات والمناضلين

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. الصمت حتى تظهر له الجهة الغالبة مسكين لم يقدر على تحديد موقفه وهو الذي لايتاخر عن تقديم الملاحظات والتعليق على الاخرين بئس سياسة الانتهازية.

  2. عجبا كيف .وهو الذي بقرار في كل المواضيع وهدا الموضوع الذي يهم كل المغاربة يلتزم فيه الصمت رغم ان الجميع ان هدا القانون هو بمتابت تزوير الانتخابات مع سبق الاصرار والترصد لانه سيتم احتساب اصوات كل المسجلين حتى الموتى منهم وكل ظالم من أجل محاصرة حزب العدالة والتنمية وهدا دليل على افلاس كل الأحزاب الأخرى وهدا ستكون الضربة القاضية لما تبقى من مصداقية للانتخابات رغم ما كا يشوبها من …..

  3. يا اخي عن افلاس تتحدث؟ اولا هذا الحزب اللعين لم ينجح سوى بأصوات اتباعه لان المغاربة لم يصوتو على احد، و الا فهل نسبة 17% ديال المشاركة بانت ليك منطقية. حزب اخون من الشيطان سلب المغاربة اخر ما تبقى من كرامة. طلب بسيط، ممكن تغيير اسم الحزب لان فيه اهانة للعدالة و للتنمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى