أكادير : طرد مريض بالسرطان من المستشفى الجهوي يخلق ضجة حقوقية

ع اللطيف بركة : هبة بريس

أثار طرد مريض يعاني من مرض السرطان من المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، استياء العديد من رواد وسائل التواصل الاجتماعي و خلق ضجة حقوقية لدى العديد من أطياف المجتمع بمدينتي أكادير و إنزكان، على اعتبار ان طرد مريض لا زال يتلقى العلاج من المستشفى هو سلوك لا أخلاقي و لا إنساني و لا قانوني.

و على إثر هذا الواقعة المؤلمة وجه الأستاذ عبد العزيز القنفود، المحامي بهيئة أكادير والعيون ، إنذارا قبل تحريك المتابعة القضائية، إلى كل من مدير مستشفى الحسن الثاني باكادير، و مدير مستشفى الانكولوجيا باكادير، و المدير الإقليمي لوزارة الصحة باكادير.

و قد أشار الأستاذ المحامي في إنذاره الموجه للاطراف المعنية بأنهم كانوا على علم بوضعية المريض الحرجة و أنه يعيش بدون مأوى، و لا معيل، لكن رغم ذلك تم طرده، و هذا ما يعتبر مخالفا لقرار وزير الصحة رقم 11.465 خاصة المادة 74 منه و التي تنص على منع ترحيل أي مريض إلى خارج المستشفى إذا كانت حالته الصحية مستفحلة.

و أكد الأستاذ القنفود بأنه أمام الوضعية الحرجة التي يعيشها المريض فإنه سيضطر إلى متابعة المسؤولين الثلاثة جنائيا في حالة عدم التدخل لإنقاذه.

واقعة تأتي أيام قليلة بعد رفض حكومة العثماني إحداث صندوق وطني لمرضى السرطان لمساعدتهم على تكاليف العلاج المرتفعة، وهو ما أغضب كل القوى التي وقعت على العريضة فقد تم اقبارها في زمن دستور 2011

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى