الصناك: “اتخذت القرار في لحظة غضب و حب الجمهور دفعني للتراجع عن الاعتزال”

هبة بريس ـ طارق عبلا

بعد خرجته الأخيرة التي أكد من خلالها اعتزاله المجال الفني، عاد الممثل القدير عبد الغني الصناك ليعدل عن قراره مؤكدا أن الجمهور و التعاليق الإيجابية التي قوبلت بها تدوينة الاعتزال جعلته يعيد التفكير في القرار.

و في حديث مطول نورده بالصوت و الصورة أسفل هذا المقال، أوضح صاحب شخصية “عزوز” في مسلسل “سلمات أبو البنات” أن قرار الاعتزال اتخذه في لحظة غضب نتيجة تراكم مجموعة من العوامل في مقدمتها تغييبه عن المشهد الفني.

و أكد عبد الغني الصناك أنه و بالرغم من التجربة الكبيرة التي يحفل بها مساره المهني في مجال تخصصه غير أن ذلك لم يشفع له في أن يؤثت المشهد الفني و تم تغييبه لأسباب بعيدة كل البعد عن الفن.

و في سؤال بخصوص علاقة قرار الاعتزال و لائحة الدعم التي أفرجت عنها وزارة الثقافة، أكد الصناك أن الاعتزال كان نابعا من قناعة شخصية ولا علاقة له البتة بموضوع الدعم، غير أنه أدلى برأيه بخصوص الجدل المثار مؤخرا في هذا الموضوع.

و قال “عزوز” بأن هناك من لا يستحق الدعم وتم منحه له فقط لترضية الخواطر و شراء صمت البعض دون أن يقدم أي إضافة للمشهد الفني ببلادنا، في حين هناك من يستحق ذلك و يتم تجاهله، مؤكدا أنه “من نهار ولا هاد الدعم و مستوى الفن في تراجع مستمر”.

و عن تأثير دور “المغتصب” الذي جسده في المسلسل الذي لقي نجاحا كبيرا خلال شهر رمضان، أكد الصناك أنه في الأسابيع الأولى بعد عرض المسلسل عانى نوعا ما من سلوكيات بعض الأفراد والتي تظل معزولة و ردود فعلهم السلبية قبل أن يتفهموا الأمر و كونه هو فقط جسد شخصية تعيش في هذا المجتمع، و ما تفجر القضايا الجنسية الشبيهة بذلك مؤخرا سوى دليل على كون تلك الشخصية فعلا هي موجودة غير أن “السكوت عن الفضيحة” هو ما يشكل الخطر الأكبر.

تفاصيل مثيرة في حوار جريء فتح من خلاله الفنان المبدع و القدير عبد الغني الصناك قلبه لميكروفون هبة بريس تتابعونها في هذا المقطع المصور:

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ههههه ماتاتحشموش. حب الجمهور أي جمهور تتحدث عنه الذي يفني وقته في مشاهدت روتيني اليومي هل هذا جمهور سبعون في المائة في المغرب أميون وتتحدث عن الجمهور.
    لا أنت فنان ولا هم جمهور هذا كل ما في الأمر

  2. المبدع مبدع حتى في كلامه وحواره ، حقق الله أهدافك ودمت مبدعا وفنانا راقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق