شيوخ قبائل الصحراء المغربية يصدرون بيانا بخصوص انفصالي الداخل

هبة بريس: طرفاية

على اثر إقدام مجموعة تتكون من 30 شخصا ممن يدعون انهم من المدافعين عن حقوق الانسان بالصحراء المغربية وبعد الاعلان مؤخرا عن مايسمى (المؤتمر التأسيسي لهيئة الصحراويين لمناهضة الاحتلال المغربي ) ونظرا لما شكله وسيشكله هذا الكيان الوهمي المزعوم الذي يخدم بالاساس اجندة انفصاليي البوليساريو ومن يدور في فلكهم ،من دعوات تحريضية تمس بالاساس الوحدة الترابية للمملكة ومكتسباتها الدستورية والحقوقية.

قامت شيوخ القبائل الصحراوية المغربية بجهة العيون
الساقية الحمراء بإصدار بيان تتوفر “هبة بريس” على نسخة منه و انطلاقا من مسؤولياتهم كمؤسسة تمثل ساكنة القبائل الصحراوية بالأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية الشريفة نددوا بالاجماع هذا العمل الإستفزازي الذي ألف المغاربة قاطبة من طنجة الى الكويرة ،وكذلك المنتظم الدولي سماعه ووقوعه كلما اشتد الخناق على انفصاليين البوليساريو بتندوف، وانكسرت شوكتهم وانكشفت الاعيبهم واكاديبهم وادعاءات من يدعمهم من دول الجوار،كما شجبوا كل المناورات والاستفزازات البائسة التي يقوم بها ويروج لها الانفصاليون بغرض التشويش على استقرار المنطقة وامنها وتنميتها عبر اختراق المنطقة العازلة والقيام بمناورات عسكرية ،ومحاولة اغلاق النقطة الحدودية الكركرات سعيا منهم لشل حركة المغرب التجارية والانسانية ،وضرب المصالح المغربية الاستراتيجية في بعدها الافريقي مع دول افريقيا وجنوب الصحراء

: وعلى هذا الاساس ، أعلن شيوخ القبائل الصحراوية أن الصحراء المغربية ، بلسان واحد وكلمة واحدة ،لكل من سولت له نفسه الدنيئة واطروحته الوهمية محاولة زعزعة الأمن والإستقرار بالمنطقة والنيل والمساس بالمقدسات الوطنية للمملكة المغربية الشريفة أن أهداف الانفصاليين المغرضة لا تعني ابناء قبائل الصحراء المغربية البررة ولا شيوخها ولا منتخبيها ولا أعيانها في شيء، فلا احد يمثل ابناء الصحراء سوى ابناء الصحراء المتشبثين بإنتمائهم التاريخي للمملكة المغربية الشريفة ولروابط البيعة لملوك الدولة العلوية الشريفة والتي تزين اعناقهم ، ولضامن وحدتها واستقرارها وازدهارها على الدوام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده الذي بفضل عنايته الشريفة وعناية اسلافه الميامين ولله الحمد، اصبحت اقاليمنا الجنوبية منذ استرجاعها الى حظيرة الوطن الام تحت السيادة المغربية ،تنعم بالمن والاستقرار وتوفرت لها كل سبل النماء والازدهار والرخاء في جميع مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والديمقراطية وفي مجال الحريات وحقوق الإنسان

وانطلاقا من كل هذا أكد شيوخ الصحراء اليوم كما كانوا عن تشبتهم اللامشروط بوحدتهم الترابية والدفاع عنها بكل غال ونفيس انطلاقا من ايمانهم بعدالة قضية الصحراء المغربية التي لا ينبغي عنها بديلا الا في اطار مشروعية الحكم الذاتي للمنطقة تحت السيادة المغربية وضامن وحدتها وعزتها وكرامتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس .

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. رأيي الشخصي هو إعطاء الإذن للقوات المسلحة الملكية فقط 15 دقيقة لمحو المنظمة الإرهابية بزعامة الخزائر .لقد تعبنا من إستفزازات هؤلاء الكلاب الظالة.وعاش الملك والصحراء مغربية.

  2. كصحراوي حر مغربي أبا عن جد لانباع ولانشترى نحن نعتز بملكيتنا والموت ثم الموت لمن سوة له نفسه أن يمس وحدتنا الترابيةنحن لايهمنا قيوش خونة تمولهم عصابة جائت زائرة لاأصل ولا فصل لها نحن مستعدون اليوم قبل الغد لدفاع عنها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى