“طيَّابات” الحمامات بسطات.. العثماني عندو مانضة وَحْنَا كنْمُوتُو بالجوع “فيديو”

محمد منفلوطي_هبة بريس

شنّ العشرات من عاملات وعمال الحمّامات الشعبية بمدينة سطات اليوم الخميس، (شنوا) هجوما حادا على حكومة العثماني في زمن الجائحة مطالبين إياه بالعمل على ايجاد حلول بديلة لهذه الفئة التي طالها النسيان والفقر والجوع وباتت مهددة بالتشرد.

وقالت إحدى المحتجات في تصريح لهبة بريس: ” راحنا غادين نموتو بالجوع والعثماني راه عندو مانضة، أما نحن راه كنعانيو، بعنا حوايجنا ولينا مهددين بالافراغ نتيجة عدم قدرتنا على أداء الأقساط الشهرية للبنوك ووكالات السلف”، كما أكد محتج آخر على أنه قضى أكثر من 25 سنة من العمل بدون وثائق بدون تسوية بدون حقوق بدون دعم، مطالبا بالتدخل لانقاذهم من البطالة وقلة ذات اليد.”

المحتجون الغاضبون الذين تجمهروا في زمن التباعد الاجتماعي أمام مقر عمالة إقليم سطات، ناشدوا المسؤولين بالتدخل لتقديم الدعم لهم والعمل على خلق فرص للشغل وإعادة النظر في قرار اغلاق الحمامات والعمل على فتحها في وجوههم وفق التدابير الاحترازية والبروتوكول الصحي، مرددين شعارات تعكس همومهم ومطالبهم العادلة.

وردد المحتجون والمحتجات شعارات تعكس همومهم ومشاكلهم ومعاناتهم نتيجة التوقف الاضطراري عن العمل بفعل جائحة كورونا، مطالبين الحكومة في شخص رئيسها العمل على إعادة النظر في قرار إغلاق الحمامات، مشددين على أن وضعياتهم الاجتماعية لم تعد قادرة على تحمل تداعيات البطالة والتوقف عن العمل، وان العديد منهم اضطر إلى بيع ممتلكاته وتجهيزات بيته لسد نفقاته اليومية.

التفاصيل ضمن الفيديو التالي:

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق