الرشيدية .. ظهور”الليشمانيا” يؤرق بال ساكنة تجزئة المهاجرين

هبة بريس – الرشيدية

عاد مشكل مرض الليشمانيا، ليؤرق بال ساكنة تجزئة المهاجرين الكائنة قرب حي واد الذهب بمدينة الرشيدية، حيث ظهرت بؤرة جديدة بالتجزئة، تسببت في تسجيل عدد من الإصابات بالمرض .

وعبر عدد من قاطني هذه التجزئة الحديثة الناشئة بالرشيدية في تصريحات متفرقة ل”هبة بريس” أن أصل هذا المرض الطفيلي قد يكون من قنوات الصرف الصحي لكون عدد من بَلّوعته لا تتوفر على سدادات أو تهالكت، وطالبوا من الجهات المسؤولة التدخل العاجل لإيجاد حل جذري يقضي على هذا المرض قبل أن تتفاقم الوضعية، خصوصا أن ثانوية تأهيلية و ثانوية إعدادية تتواجدان بجانب التجزئة .

وتعد اللشمانيا من الأمراض التي تنقل بواسطة ناقل بحيث ينتقل الطفيلي من الانسان المصاب أو الحيوان المجرثم مثل الكلاب الضالة والقوارض كالجرذان والفئران والأرانب وذبابة الرمل المتواجدة في حظائر الحيوانات والأماكن المهجورة، وتنشط في آخر النهار أو في أول الليل وخاصة قرب المستنقعات المائية والأنهار.

وتلدغ هذه الحشرات الإنسان أو الحيوان لتتغذى على دمه وبذلك ينقل إليه الطفيلي اللشمانيا، وهذا المرض يصيب الإنسان مرة واحدة في حياته، ولا يمكن معاودته مرة أخرى حسب ما يراه بعض الأطباء.

والليشمانيا انواع، جلدية تكون على شكل حبة حمراء، تظهر في مكان عضة البعوض ذات فتحات صغيرة، وتتعدد هذه الندوب والآثار حسب لسعات المجرثم ويستغرق شفاؤها من 6 أشهر إلى 12 شهرا لذا سمَّتها العامة ب «حبة السنة». وهناك اللشمانيا الحشوية التي تصيب الأحشاء الداخلية مثل الكبد والطحال ونخاع العظم والغدد اللمفاوية، ولها أعراض كثيرة وهي نادرة الوجود وقد يكون مصدرها حيواني وتسمى لشمانيا الجلد الرطبة وغالبا ما تنتشر في المناطق الصحراوية ومن علاماتها أن الجلد يتقرح في فترة مبكرة من إصابته بهذا المرض. ويوصي الأخصائيون بتوخي الحذر عند التواجد في المزارع والحدائق خلال مواسم انتشار المرض وخاصة في المساء والصباح الباكر، ويوصون كذلك برش المبيدات في أماكن تواجد ذبابة الرمل والقضاء على الحيوانات الخازنة للمرض مثل القطط والكلاب الضالة والقوارض كالفئران والجرذان.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق