مطالب بتقريب خدمات إنجاز بطاقة التعريف من المواطنين بالمناطق النائية

هبة بريس ـ الرباط

وجه النائب البرلماني محمد أشرورو عن حزب الأصالة والمعاصرة، يوم الجمعة 25 شتنبر 2020، سؤالا كتابيا لوزير الداخلية يستفسر من خلاله عن الإجراءات والتدابير التي تنوي الوزارة القيام بها لتسهيل إنجاز وسحب بطاقة التعريف الإلكترونية الجديدة لساكنة الجماعات الترابية بإقليم الخميسات.

وأكد البرلماني محمد أشرورو أن ساكنة الجماعات الترابية بإقليم الخميسات تعاني كثيرا أثناء إعداد أو تجديد أو سحب بطاقات التعريف الالكترونية الجديدة، مضيفا أن ساكنة هذه الجماعات تضطر للتنقل اليومي لمصالح بطاقة التعريف الوطنية بالخميسات رغم بعد المسافة، مما يعمق من معاناتها في ظل الإجراءات الإحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا لا سيما كبار السن منهم ويفرض عليها أعباء ومصاريف إضافية.

وقال الاخير ان المجهودات التي تقوم بها مصالح الأمن الوطني بالخميسات، تبقى غير كافية بالنظر للإقبال الكبير عليها، مما يحتم إيجاد حلول أخرى من قبل إنشاء مراكز مؤقتة لإعداد وسحب البطاقة الوطنية الالكترونية بالجماعات المذكورة أو في الأسواق الأسبوعية، قصد التخفيف من معاناة ساكنة هذه المناطق.
إبراهيم الصبار

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حتى بالمجال الحضري خدمات البطاقة الوطنية لا ترقى إلى المستوى المطلوب على الحد الأدنى. يجب على الصحافة أن تتناول هذا الموضوع خاصة ما يتعلق باخذ موعد عبر الموقع الخاص بالبطاقة الوطنية. لم يعد مقبولا في زمن التكنولوجيا المتقدمة أن يكون موعد عبر الإنترنت اكثر من ثلاثة أشهر عن تاريخ الطلب. هذا يعني أن مدة إنجاز البطاقة الوطنية تقارب اربعة اشهر ما بين تقديم طلب شهادة السكنى ووضع البيانات. على وزارة الداخلية أن تعالج هذا المشكل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق