الحسين الوردي: المغرب قطع أشواطا كبيرة في مجال التغطية الصحية

هبة بريس

اعتبر الحسين الوردي عضو المكتب السياسي للحزب أن المغرب قطع أشواطا كبيرة في مجال التغطية الصحية حيث كانت نسبتها سنة 2005 حوالي 13 في المائة لتأتي بعدها التغطية الاجبارية التي بلغت نسبتها 34 في المائة ثم التغطية الصحية للطلبة سنة 2015 ليتواصل المشوار بالتغطية الصحية والاجتماعية للمهن الحرة وللمستقلين غير الأجراء حيث تصل نسبتها حاليا الى 60 في المائة.

وأكد وزير الصحة الأسبق خلال ندوة رقمية نظمها المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية حول موضوع “التغطية الاجتماعية الشاملة استثمار منتج”، أن التغطية الصحية بقدر ما تساعد المواطن من الناحية الاجتماعية والصحية والنفسية بقدر ما تضع الحكومة أمام تحديات كبيرة تتمثل في التمويل والحكامة والتنظيم، والتنزيل والأجرأة والتفعيل، وتجويد المنظومة الصحية من بنيات تحتية وموارد بشرية وتجهيزات طبية، وكذا تحدي اتخاذ إجراءات جريئة لتواكب الإصلاح الذي يتطلب الرفع من ميزانية وزارة الصحة.

وسجل الوردي أن أزمة (كوفيد-19) “أكدت أهمية قطاع الصحة كقطاع منتج، ومن حقه الاستفادة من الناتج الداخلي الخام والرفع من ميزانيته”، معتبرا أن تبني طب الأسرة وتعزيز السياسة الدوائية وتخفيض ثمن الأدوية والغاء الضريبة على الدواء والتصنيع المحلي للأدوية، كلها عوامل ستساعد على تعميم التغطية الصحية.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كذبت أيها الخائن الظالم لعنة الله عليك وعلى كل من يظلم الفقراء والمساكين والأرامل واليتامى فإن ام تهتدوا فنار جهنم ان شاء الله ستهديكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق