بيجيديو الرباط يعربون عن اعتزازهم بمجهودات الدولة لمواجهة “كورونا”

هبة بريس

أعربت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالرباط، عن اعتزازها بالجهد الحكومي المتواصل لمتابعة مختلف الأوراش والبرامج الاقتصادية والاجتماعية التي تهدف إلى معالجة تداعيات الجائحة، وسعيها للتخفيف على الفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة، وتطوير برامج الحماية الاجتماعية ودعم المقاولات الصغرى والمتوسطة وغيرها، كما نادى بذلك جلالة الملك محمد السادس.

وأشادت الكتابة في بلاغ لها، ما وصفته ب”متابعة الأمانة العامة لملف الإعداد الجيد للانتخابات القادمة في مختلف أبعادها، أولا بإصدارها “مذكرة حزب العدالة والتنمية حول الاستحقاقات الانتخابية لسنة 2021″، والتي جددت التأكيد على تصوراتها الكبرى لمقاربة هاته الاستحقاقات الهامة التي ستعزز من مكانة المؤسسات الدستورية المنتخبة بما يدعم من استقرارها المؤسساتي بإفراز أغلبيات مستقرة ومنسجمة، ويعزز من الالتفاف الشعبي حولها، ويمكنها من القيام بالأدوار الدستورية المخولة لها”.

وبخصوص مستجدات تفشي جائحة كوفيد 19 ببلادنا، عبر بيجيديو الرباط عن اعتزازهم بالمجهودات التي تبذلها كل مؤسسات الدولة بقيادة جلالة الملك لمواجهة وباء كورونا، وأشادوا بمضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب والذي دعا فيه جلالته كل القوى الوطنية للتعبئة واليقظة والانخراط في المجهود الوطني في مجال التوعية والتحسيس وتأطير المجتمع للتصدي لهذا الوباء.

ونوه البلاغ “بالحملة الوطنية التي أطلقها حزب العدالة والتنمية وهيئاته الموازية للتحسيس بالمسؤولية الجماعية في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، تحت شعار “احمي نفسك وحبابك.. تحمي بلادك”، معلنا انخراط كل هيئات الحزب بعمالة الرباط في هذه الحملة المواطنة بكل الوسائل الممكنة والمتاحة .

وأشاد المصدر ذاته، بما تقوم به الأطر الوطنية بمختلف فئاتها وأسلاكها في الخطوط الأمامية لمواجهة هاته الجائحة وخاصة مهنيو المنظومة الصحية والقوات المسلحة الملكية والأمن الوطني ورجال السلطة المحلية وكل منتسبي منظومتنا التعليمية الساهرين على تأمين دخول مدرسي آمن ومنتج يتيح لأبنائنا الرجوع إلى التحصيل العلمي رغم الظروف الصحية الصعبة التي تعيشها بلادنا شأنها شأن باقي دول العالم، منوها “بالمجهود المتواصل بهذا الخصوص لمنتخبي المجالس المنتخبة وكذا بالمبادرات المواطنة للفاعلين المدنيين”.

ودعا “مصباح” الرباط، السلطات المحلية لإشراك كل القوى الحية في المجتمع سواء أكانت سياسية أو مدنية أو فاعلين اقتصاديين واجتماعيين في مبادرات التعبئة واليقظة لدعم جهودها في مواجهة آثار هذا الوباء ومن أجل إنجاح الانخراط الجماعي في المجهود الوطني في مجال التوعية والتحسيس وتأطير المجتمع للتصدي لهذا الوباء طبقا لتوجيه جلالة الملك في خطابه الأخير ل 20 غشت 2020.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق