الإعلامي والحقوقي ”محمد طلال “ في ذمة الله

هبة بريس – الدار البيضاء

فارق الإعلامي المغربي والمدير العام للمعهد العالي للصحافة والاتصال طلال محمد حسين، الحياة عشية يومه الخميس 17 شتنبر 2020، بعد معاناة مريرة مع المرض.

ويعتبر الدكتور الراحل، طلال محمد حسين، من أبرز أساتذة الإعلام والصحافة بالمغرب والعالم العربي، حيث تتلمذ على يده العديد من الطلبة المغاربة، والعرب أيضاً خصوصاً بكل من تونس والجزائر والإمارات، إضافة للعديد من إسهاماته الأكاديمية والحقوقية الكبيرة.

هذا واشتغل الدكتور طلال محمد حسين، من مواليد 1954، الحاصل على دكتوراه الدولة في علوم الاتصال، أستاذاً للتعليم العالي بكلية الحقوق ومديرا للمعهد العالي للصحافة والاتصال،  ومدير الدراسات بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، ومديرا لمشروع الاتصال السكاني التابع لصندوق الأمم المتحدة. كما اشتغل أيضا خبيرا وطنيا لمشروع محو الأمية الممول من هيئة المتحدة، وخبيرا معتمداً لليونيسكو لتقنين برامجها في السودان .
كما عمل الفقيد، أستاذا زائرا بالعديد من جامعات ومعاهد الدول العربية، حيث اشتغل أستاذا زائرا بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار بتونس، وأستاذا زائراً بقسم الإعلام بجامعة اليرموك بالعراق، وأستاذا زائراً بجامعة عجمان بالإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى اشتغاله مبعوثا لليونسيكو بكل من دولة موريتانيا وليبيا لإقامة شبكة مغاربة للإعلام، ثم أمينا عاما للاتحاد المغاربي لأبحاث الاتصال.
هذا وللرجل مؤلفاتٍ أدبية وإعلامية عديدة، أبرزها، ”التنظيم الإداري في الجزائر خلال عهد الجهورية الثالثة الفرنسية“،  و”الحركة الوطنية في المغرب الأقصى ما بين الحربين“، و ”صورة المرأة في الإعلام العربي“، وأيضا مؤلف ”الاتصال في العالم العربي قضايا ومقاربات“.
يشار أن الحالة الصحية للفقيد قد تدهورت خلال الأشهر الأخيرة بشكل كبير مما استوجب ادخاله لعدد من المصحات الخاصة لتلقي العلاج، غير أن الروح لبت نداء ربها، معلنة فقدان أستاذًا  كبيراً لرجال مهن

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق