طنجة.. 15 سنة سجنا نافذا ل”مؤطر تربوي” اغتصب طفلة

اسماعيل بويعقوبي- هبة بريس

قررت الغرفة الجنائية الأولى باستئنافية طنجة، ليلة أمس، إدانة فاعل جمعوي بالسجن 15 سنة سجنا نافذا بعد متابعته في حالة اعتقال بسجن طنجة، حيث وجهت له تهم عديدة.

وأدين المتهم الرئيسي وهو من مواليد 1987، متزوج وأب لطفلتين، كان ينشط باحدى الجمعيات كمؤطر تربوي، حيث توبع بتهم التغرير بقاصر، وهتك العرض بالعنف واغتصابها من طرف شخص له سلطة عليها طبقا للفصول 448 من القانون الجنائي المغربي.

تفاصيل القضية ، تفجرت بعدما تقدمت والدة الطفلة “س.ح” البالغة من العمر 13 سنة ، بشكاية لدى وكيل الملك بمحكمة الاستئناف بطنجة ، ضد المتهم الذي يعمل كإطار تربوي مكلف بتعليم الأطفال مختلف الأنشطة التربوية والترفيهية في جمعية مقرها بمنطقة السواني بمدينة طنجة، تتهمه فيها بالتغرير بإبنتها واستغلالها جنسيا في مناسبات عديدة.

والد الضحية كان قد سرد في إبانه ل “هبة بريس” ، تفاصيل انكشاف خيوط القضية  التي خلفت صدمة داخل أسرة التلميذة ، عن طريق الصدفة بعدما قامت إحدى قريبات العائلة بتصفح هاتف الطفلة لتصطدم بمحادثات وفيديوهات “جنسية” عبر تطبيق “الواتساب” جمعت الطفلة و”الإطار التربوي” داخل الجمعية ، مما حذا بها إلى إخطار والدتها التي بدورها أطلعت زوجها على الأمر.

المصالح الأمنية وبناءا على الشكاية المذكورة أعلاه، فتحت بحثا في القضية، ليتم مواجهة الطفلة التي اعترفت بما حدث بينها وبين ”الإطار التربوي” في مناسبات عديدة ، حيث كان يستدرجها إلى بيت الزوجية أحيانا في غياب زوجته وأطفاله لدواعي لها علاقة بأنشطة الجمعية، ليتم بعدها توقيف المتهم بعد كمين محكم نسجته المصالح الامنية باتفاق مع الطفلة أمام المؤسسة حيث تتابع دراستها.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق