رسالة الملاك ”عدنان“ الجليّة

بقلم- نور الدبن برحيلة

اجتمعت كل قوى الشر في سفاح أشِر.. ليختطف حياة ملاك طاهر.. عدنان.. الغائب الحاضر في زمن الأخطاء.. وصدى صراخه الطفولي يُردّد..

لماذا يا وطني بقسوة يغتال الوحش الأزهار باستمرار؟ كيف أصبح الأطفال غنيمة سهلة للأشرار؟

أرجوك يا وطني.. أجبني.. أتوسل إليك من أجل كل الأطفال الخائفين.. المرعوبين.. من مخالب الوحش اللعين.. أجبني يا وطني الحبيب.. تعلم أني أحببتك بكل ما في الحب من صدق.. عشقتك يا وطني وأنا في العشق مازلت صغيرا.. لا أعرف مكرا ولا خديعة.. يا وطني ما هذه النهاية الشنيعة؟

أتوسل إليك يا وطني الغالي يا وطني.. بكل آهاتي لحظة ذبحي وصراخي المُريعة.. أجب أمّي الصريعة.. أجبها عساها تجد عزاء في ظلام الفجيعة.. ماذا اقترفتُ يا وطني.. أخبرني بالله عليك.. ليس من أجلي.. فأنا اليوم في الجنة روح بديعة.. قل لوالدي لم تكن يوما مُقصّرا.. يا والدي يا ملاذي أبدا ما خذلتني.. لكن الوحش الهمجي كانت غدرته سريعة..

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق