في نازلة ” عدنان” ….“الكنبوري” يرد بقوة وغضب على تدوينة “عصيد”

هبة بريس

كتب الدكتور إدريس الكنبوري في تدوينة فيسبوكية أنه “ليس مفاجئا أن يخرج بعض المرضى الذين يعتاشون على القمامات والمزابل للدفاع عن مغتصب وقاتل الطفل ذي الإحدى عشر ربيعا. أمثال هؤلاء يوجدون في كل مجتمع وفي كل عصر، وهم برهان على وجود الشر وصراعه مع الخير”.

وأضاف المفكر المغربي “أكتب هذه الكلمات وأنا أشعر بكثير من المقت والكراهية تجاه هؤلاء. نعم. ذلك أن كراهية أمثال هؤلاء واجب أخلاقي لتتميز القيم والمبادئ عن السمسرة. إذا لم تشعر بكراهية أمثال هؤلاء فعليك بإعادة النظر في ميزانك.

وقال الكنبوري ” لا أستغرب، فأنا أدرك العلاقة القوية بين التردي البشري وبين العلمنة المريضة في مجتمعنا، بين النزعة الحيوانية القادرة على الافتراس وبين الحداثة المزعومة، بين من أصله قرد حقا نفسيا، وبين من أصله من الطين المبارك الذي نفخ فيه الله عز وجل من روحه.

أي نوع من القرود هؤلاء الذين يخرجون في يوم الحزن والجنازة وأسرة الطفل مكلومة القلب والروح والمغاربة كلهم على قلب رجل واحد من القلق، ليدافع عن حق القاتل المغتصب في الحياة؟ أي حياة هذه توافق على التردد في جنبات هذا الوحش؟ أي شعب كريم يقبل أن يمشي بينه حيوان مثل هذا؟ ولكنها النفس الحيوانية تتجاوب مع بعضها وتحن حنين الشاة إلى الأم المرضعة”.

وختم المحلل السياسي المغربي تدوينة على صفحته بالفيسبوك بقوله “هؤلاء هم دعاة الحريات الفردية المزعومة، هؤلاء هم مشرعو الاغتصاب واللوطية بين أبنائكم، هؤلاء هم أصحاب مشاريع التدمير، هؤلاء هم دعاة القتل باسم القانون في دفاعهم عن الإجهاض، هؤلاء هم سفهاء هذه الأمة.

والله لا أجد الكلمات المناسبة، لكن أقول: اللهم اجعل أحزان أسرة هذا الطفل البريئ نارا في قلوب هؤلاء السفهاء، اللهم أذقهم ما ذاقوا، فمن ذاق عرف”.

ويسجل ان الكنبوري كان يوجه الكلام للناشط “عصيد” دون تحديد اسمه على اعتبار ان الاخير كتب تدوينة أثارت استياء الرأي العام الوطني، واصفا المواطنين الذين تسابقوا في التعبير عن رغبتهم في قتل المجرم الذي اغتصب وقتل الطفل عدنان بوشوف، ذي الإحدى عشر سنة،بانهم “لا يقلون وحشية عن الوحش الذي يريدون الثأر منه”

ما رأيك؟
المجموع 43 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫17 تعليقات

  1. احسن ما سمعت من المثقفين المغاربة لقد جاوبت ووفيتي جزاك الله خيرا اخي . يجب على المغاربة أن يتوحدوا على كلمة واحدة على هولاء المزابل و أن يحاكمونهم عن دفاعهم للجرائم آلتي تقع في بلادنا . تنتظر من محامينا وقضاتنا وجمعياتنا أن يتقدمون بشكايات ضد هؤلاء الزمرة من الجراثيم ومحاكمتهم فالشعب يريد محاكمة هؤلاء الانجاس القذرة

  2. نعم أستاذي الفاضل ونحن نساند ما قلته في حق هذا الإنسان الخبيث. حبذا لو أطلقنا دعوة جماعية ليحاكم هذا الفيروس ويرمى في ظلمات السجن ونرتاح من خبثه.

  3. الله يعطيك الصحة عط العصير للسفيه.ودعاء مستجاب ان شاء الله.كلنا عدنان .رحم الله ابننا ورزق والديه الصبر.وعزاؤنا واحد وانا لله وانا اليه راجعون.

  4. رحم الله الشيخ القزابري في الدنيا والاخرة : ( إن الاسلام يرعى حرمات من يرعون الحرمات.. ويشدد في هذا المبدأ ويصونه.. ولكنه لا يسمح بأن تتخذ الحرمات متاريس لمن ينتهكون الحرمات.. ويؤذون خلق الله.. ويقتلون عباد الله.. ويرتكبون كل منكر وهم في منجاة من القصاص تحت ستار الحرمات التي يجب أن تصان..لقد قال لنا العليم الحكيم..اللطيف الخبير.. ( ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون..).

    أرجع فأقول: إن الذين يتطاولون على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وينعتون الشرع الحكيم بالرجعية.. ويريدونها مظلمة قاتمة لا مكان فيها لنور وحي.. ولا إشراق مبادئ.. هؤلاء ليس غريبا عليهم أن يدافعوا عن أي مجرم.. لأن فطرتهم منتكسة عياذا بالله.. ولأن نظرهم أحْوَل.. وإلى الله المشتكى…)

  5. لا أدري ما سبب هذا التفنن في إلقاء التهم والتوبيخ رغم أن ما قاله عصيد شيء عادي هو لم يتعاطف مع المجرم بل يحاول رفض أن الجميع يريد تطبيق (الشرع )في المجرم . ربما نار الحقد لم تترك المجال لهؤلاء حتى لقراءة ما كتبه عصيد

  6. انا لا اشاطر راي الاستاذ عصيد اطلاقا ، وقد اوافقك الراي يا دكتور ، لكنني اقول بان تهجمك وتجنيك عليه بنعته باقبح النعوت لمجرد اختلافه الراي معك ، قد افقدك الموضوعية ، لان اساس الحوار هو الاحترام مهما اختلفت الاراء.
    مع خالص التحية والتقدير.

  7. اساتاذى الكنوبري بقيت بالشتم والسب لكن بدون ان تفنعنا بادلة والحواب المقنع والدلاءل بقيت متهطعاطفا مباقى المغاربة كنت اتمنى ان ترد على هولاء بالدلاءل والقران والسنة وبالعلم وليس الستم والسب

  8. هذا كلام سوقي وسب وقذف لا يرقى الى مستوى خطاب يكمل افكار او طروحات يمكن مناقشتها .
    فيما يخص موقف الاستاذ عصيد من عقوبة الاعدام (التي يدعو الى الغائها كاغلب الدول المتحضرة عبر العالم ) ،فكان من الاجدر مناقشته بالحجة والبرهان عوض القدف والسب والكلام النابي التي يظهر المستوى المنحط للمتكلم ! الاستاذ عصيد يطرح إشكالية قانونية وفلسفية تم الحسم فيها في اغلبية دول العالم بعد نقاشات رصينة و عميقة. ومن المغالطات والافتراء تقديم موقف الاستاذ عصيد على انه يدافع على المجرم . هذا لا اخلاقي تماما ! من جهة أخرى اثبتت الاحصائيات ان الدول التي الغت عقوبة الاعدام لم يتم فيها ملاحظة ارتفاع الطرائم اكثر مما كانت عليه من قبل. اذن فالقول بان هذه الابقاء على هذه العقوبة له تاثير ردعي شيء غير صحيح وينفيه الواقع .
    لترتقي بمناقشاتن ونرتفع من مستوى الخضيض الذي يجسده خطاب هذا الشخص الذي قدم لنا ك” مفكر” و”محلل” وما هو إلا سوقي مهرج ! ههههه

  9. هل قتل نفس بريئة بوحشية و اغتصاب براءة طفل لاتستحق انزال أشد العقوبات على منفدها؟؟؟ أيستحق القاتل الرحمة و اعفائه من الحكم بالإعدام رغم أنه لم يرحم طفلا صغيرا و عذبه واغتصبه وقتله بوحشية مع سبق الاصرار والترصد ؟؟ المغاربة يأستاد عصيد لم يطلبوا سوى تنفيد القانون الدي ينص على الاعدام .فعن أي وحشية تتحدت يأستاد عصيد فهل عن القانون أم من يطالب بتطبيقه؟؟ المشكل يسي عصيد ايديولوجي و فكر اقصائي و عنصري تدافعون عنه و تسوقون له و تعملون على نشره داخل المجتمع المغربي وتستقوي بمنظمات أجنبية و منابر اعلامية موالية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق