طنجة : العثور على الطفل ”عدنان“ جثة هامدة والأمن يكشف التفاصيل الكاملة

هبة بريس – طنجة

 

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، مساء أمس الجمعة 11 شتنبر الجاري، من توقيف شخص يبلغ من العمر 24 سنة، مستخدم في المنطقة الصناعية بالمدينة، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جناية القتل العمد المقرون بهتك عرض قاصر.

 

 

وكانت مصالح الأمن بمنطقة بني مكادة بمدينة طنجة قد توصلت يوم الاثنين المنصرم ببلاغ للبحث لفائدة العائلة، بشأن اختفاء طفل قاصر يبلغ من العمر 11 سنة، قبل أن تكشف الأبحاث والتحريات المنجزة أن الأمر يتعلق بواقعة اختفاء بخلفية إجرامية، خصوصا بعدما تم رصد تسجيلات مصورة تشير إلى احتمال تورط أحد الأشخاص في استدراج الضحية بالقرب من مكان إقامة عائلته.

 

 

وقد أسفرت عمليات البحث والتشخيص التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية مدعومة بمصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني عن تحديد هوية المشتبه فيه، الذي يقطن غير بعيد عن مسكن الضحية، قبل أن يتم توقيفه والاهتداء لمكان التخلص من جثة الضحية.

 

 

وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى أن المشتبه فيه أقدم على استدراج الضحية إلى شقة يكتريها بنفس الحي السكني، وقام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد في نفس اليوم وساعة الاستدراج، ثم عمد مباشرة لدفن الجثة بمحيط سكنه بمنطقة مدارية.

 

 

 

وقد تم إيداع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات ارتكاب هذا الفعل الإجرامي الذي كان ضحيته الطفل القاصر، والذي تم إيداع جثته بالمستشفى الجهوي بالمدينة رهن التشريح الطبي.

ما رأيك؟
المجموع 15 آراء
13

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫16 تعليقات

  1. ربي ينتقم منه شر إنتقام نصيحة للوالدين لا تتركو أطفالكم وحيدين في الشارع ربو أولادكم في البيوت و لو يقنطو ولو يملو الدار هي الأمان الله يجعلو عصفور فالجنة إنشاء الله

  2. اولا تحياتي للأمن الوطني وجزيل الشكر كما نطالب بإعادة تمثيل الجريمة والتحقق في الدوافع كما نطالب بأقصى العقوبات لكي لا تتكرر مثل هذه الجرائم التي ليست من صورة بلدنا وديننا ولكم جزيل ااشكر

  3. السؤال لماذا لايطبق حكم الله فى بلدنا السنا مسلمين السنا مومنين بالقرءان الكريم وما جاء فيه من احكام واوامر ونواه الم يامرنا الله عزوجل بالحكم به وتوعد من لم يحكم به حيث قال جل شانه ومن لم يحكم بما انزل الله فا ولائك هم الكافرون وفى ءاية اخرى فاولائك هم الظالمون وفى ءاية اخرى فاولائك هم الفاسقون اذن ما الذى اوصلنا الى هذه الجرائم البشعة هو عدم الحكم بما انزل الله حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. كان يمكن تجنب كل ما حدث لهذا الطفل المسكين لو ان الامن لم يتقاعس عن القيام بواجبه، الامن لم يتدخل في الوقت المناسب رغم علمه بهوية المختطِف وتعمد ترك المجرم ليقتل الضحية.

  5. وااااااااا بزااااف اعباد الله هادشي حطم لنا قلوبنا وفشل لنا الركابي، واش حنا بصح عايشين وسطنا سفاحين هاكدا؟

  6. لاحول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم. آلله يصبر والديه .
    الإعدام في ساحة عمومية ولا شيء غير الإعدام لمثل هؤلاء المجرمين .

  7. C’est un pédé, il faut nettoyer le pays de ces pédé car prestout a 99% des cas semblables sont commis par des gais et pédés, et biensure si on les combats pas, et on laisse faire…attendez vous a voir plus! au USA, Allemagne et Europe de L’EST, y’a des états qui les élimines dès qu’ils les croisent en rue et les pourchasses pour les numérisés et les tracers comme des chiens afin de proteger leurs enfants d’eux! et ca marche, les Etats au USA qui ont fait cela on enregistrer ZERO cas de vol d’enfant ou disparition d’enfant tout au long que sous la table les gens eux meme sous la table et sur internet qui dresse la liste et adresse de ces chiens et les pourchasses comme la peste! y’a que le pouple qui peut agir pour proteger les petits enfants.

  8. رحم الله الطفل الصغير رحمة واسعة وندعو ا الله أن يصبر اسرته.
    الإجرام والمجرمين في المغرب توحشوا حتى أصبحت السلطات لا تستطيع محاربتهم.
    الرجوع إلى حكم الله وتطبيق القانون هو الكفيل بحل هذه المشاكل .
    السارق اللص الزاني المثليين. المرتشون….
    إذا ضاع الأمن في بلد ما فل نصلي صلاة الجنازة على البلاد والعباد.
    اللهم إنا ندعوك أن تجنب بالنا والد المسلمين كل مكروه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق