ماء العينين تعلن شفاءها من كورونا و تؤكد: “عشت محنة صعبة ولا تستهينوا بالفيروس”

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

أعلنت أمينة ماء العينين القيادية البارزة في حزب العدالة و التنمية شفاءها من فيروس كورونا بعد المسحة السلبية الجديدة التي خضعت لها مؤخرا و ذلك أياما من اكتشافها إصابتها بالفيروس التاجي.

و شاطرت ماء العينين خبر شفائها من كورونا مع متتبعيها بصفحتها الرسمية بالفايسبوك، حيث كتبت : “الحمد لله الذي أتم الشفاء، كل ما أتمناه للبشر أجمعين ألا يصابوا بفيروس كورونا، وإن كان هناك من احتياطات يجب التقيد بها لتجنب الإصابة به، فإني أنصح صادقة من وحي التجربة أن يتم القيام بذلك”.

ماء العينين حرصت من خلال تدوينتها على سرد تفاصيل تج بتها الصعبة مع فيروس كورونا، مؤكدة :” الحمد لله، لم أعاني من أي مضاعفات، ولم أشعر بغير الأعراض الخفيفة الأولية وأبرزها فقدان حاستي الشم والذوق كأعراض شبه مؤكدة قادتني لإجراء الفحص، ثم مرّت فترة العلاج والحجر بفضل الله تعالى في ظروف صحية جيدة، غير أن العديد من المصابين وبينهم شباب عانوا من مضاعفات ومنهم من فقد حياته لأن الأمر جدي ولا يحتمل الإستهانة”.

و أضافت القيادية في البيجيدي قائلة:” أسوأ من الإصابة بكورونا، هو ذلك الإرباك الإجتماعي والنفسي الذي تخلقه لصاحبها، فمنذ توصلت بنتيجة الفحص، بدأت أفكر في كل الذين خالطتهم وإن كان من بينهم مرضى أو كبار السن، حيث يثقلك الشعور بالذنب والخوف على صحة وحياة الأحبة، سارعت بالاتصال بكل المخالطين قبل أن تسألني عنهم السلطات، وكان الأمر صعبا نفسيا حتى لو استقبل الجميع الخبر بروح رياضية للتخفيف علي”.

و أردفت ماء العينين قائلة:” الحمد لله لم أنقل العدوى لأحد من مخالطيَّ، وكان فضل الله كبيرا في ذلك، وهو ما خفف عني العبء، محنة أخرى كان أصعب ما فيها هو التكفل بالتخفيف عن الأهل والأحبة، وتهدئة روعهم، غير ذلك فبقدر ما يمتحنك الله، بقدر ما يمنحك من الهدوء والطمأنينة ما تتجاوز به المحن لتصير تجارب ودروس وعبر”.

و لم تفوت ماء العينين الفرصة لتمر دون تقديم الشكر و الثناء لمن آزرها و دعمها خلال فترة إصابتها بكورونا، و قالت:” شكرا لعائلتي التي طالما غمرتني بالحب والكثير من العطاء، شكرا لأحبتي وصديقاتي وأصدقائي الذين رافقوني في فترة الحجر بكل الوسائل، حتى أن باب بيتي كان يمتلئ بالطعام والفيتامينات ومختلف الحاجيات رغم التأكيد على أن لاشيء يلزمني وأن الطعام صار يفسد في ثلاجتي، شكرا للسلطات الصحية والإدارية على مجهوداتها”.

و ختمت بعبارة”: “صعب أن نعرف كيف وأين يمكن أن نلتقط الفيروس رغم كل الاحتياطات، لكن المزيد من الحذر واجب، ما دمنا لا نعرف حجم المضاعفات التي يمكن أن تحدث فتخلف مآسي عائلية وإنسانية، حفظ الله الجميع من كل مكروه، ولنتحل بالأمل والتضامن والتفاؤل والثقة بالله، فمهما اشتد سواد الليل، يعقبه ضوء الفجر”.

ما رأيك؟
المجموع 25 آراء
9

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق