”ودادية القضاة“ تطالب ”مجلس فارس“ و ”نيابة عبد النباوي“ بالتدخل عاجلاً ضد قناة ”بلا حدود“ لمالكها ”م إينان“ بجرسيف

هبة بريس – الدار البيضاء

بعد طول انتظار، تحركت الودادية الحسنية للقضاة أخيراً من أجل الدفاع عن أعضائها اقتداء بنادي قضاة المغرب الذي أصدر يوم أمس بلاغاً يدين فيه الاتهامات الباطلة والافتراءات الخطيرة التي باتت تنطق بها قنوات التشهير والابتزاز في حق مسؤولين قضائيين ومحاميين وإعلاميين وفنانين، وبالأخص قناة ”بلا حدود” لصاحبها ”محمد إينان“ القاطن بمدينة جرسيف والمعروف لدى مختلف الأجهزة الأمنية، المختص في الكذب والبهتان ورمي الناس بالأباطيل والأكاذيب بأسلوب قذر متسخ يبعث عن الغثيان، خدمة لجهات مجهولة تصفي حساباته مع كل من ضايقها في أنشطتها الإجرامية مقابل منحه صاحب القناة مبالغ مالية.

الودادية الحسنية للقضاة وعبر مكتبها الجهوي بالدار البيضاء، أصدرت بلاغاً تطالب فيه كل من المجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئاسة النيابة العامة بالتدخل بصفة مستعجلة من أجل حماية القضاة من ”الفيروسات“ ومن يقف وراءها بهدف ردعها وإيقاف النزيف، الذي أضحى يشكل هاجساً يومياً يقض مضجع القضاة ويؤثر سلباً على مردودية عملهم داخل المحاكم.

المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدار البيضاء، وخلال الاجتماع الذي عقده عن بعد بتاريخ يرمه الثلاثاء فاتح شتنبر ٢٠٢٠، أكد أن القضاة هم مواطنون لهم حقوق وعليه واجبات، غير أن التشهير بهم وعلى صفحات المواقع أمر مرفوض ومناف للقانون نفسه، ويشكل جرماً في حق المجتمع والمؤسسات ومعاقب عليه بعقوبات حبسية، معلنا التضامن المطلق مع القضاة المستهدفين بالأشرطة الصوتية المشينة عن ما لحقهم من إساءة وقذف وتشهير.

كما أعلن المكتب الجهوي المذكور، عن تذمر القضاة من هذه الافتراءات والأكاذيب التي أضحت جاثمة على قلوبهم ومصدر قلق لديهم من خلال كثرة الأباطيل والتهم التي تعج بها هذه الأشرطة، كما أشار ذات البلاغ إلى أن حشر القضاة في صراعات مهنية لن يخدم أجندات من يقف وراء هذه الحملة المسعورة ولن يثني القضاة عن القيام بدورهم الأساسي في المجتمع وهو التضييق الصارم للقانون والفصل في المنازعات بكل استقلالية وتجرد ونكران الذات.

وفي الختام أكد احتفاظه بحقه في سلك جميع الإجراءات القانونية المناسبة إزاء كل محاولة للنيل من سمعة القضاة وشرفهم وكرامتهم وهيبة ووقار السلطة القضائية التي يمثلونها.

ويشار أن قناة ”بلا حدود“ نشرت وتنشر مقاطع فيديو مضمونها يتعلق بالسب والقذف والتشهير والافتراء في حق مجموعة من الأشخاص، عبر إقحام أسمائهم في ملف ”حمزة مون بيبي“ المتسخ مع حبك سيناريوهات كاذبة ووقائع لا أساس لها من الصحة، بالاتفاق مع قنوات أخرى يوجد أصحابها خارج المغرب الأمر الذي سبب مشاكل للعديد من المواطنين، أبرزها تشتيت أسر وخلق مشاكل عائلية خطيرة وصلت حد الطلاق.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. يملك المغرب من الترسانة القانونية ما لا تملكه دولة علربية وحتى كثير من الدول الغربية. هذه القنوات اليوتوربية ليست صحفية ولا علاقة لها بالصحافة الاكاديمية. من هذا المنظور علينا أن نتعلم الاحتكام إلى القانون والعدالة وهي ثقافة ممارسة في الغرب بشكل عادي . ويقولون دائما من تضرر عليه بالقضاء.
    القضاء المغربي كمهنة ممتازة وهي أساس الملك والمشكل ليس في نصوص القانون الجنائ او الجنحي او المساطير القانونية المسايرة للتطبيق. المشكل عندنا في قضاة يحكمون بما يريدون وهم قلة قليلة جدا والدليل على ما نرى ونسمع اخيرا من اعتقال نائب وكيل الملكلدى ابتدائية البيضاء عين السبع وقاضي آخر ربما بالبيضاء كذلك. المستثمر الاجنبي في قمة دراساته الجدولية لانشاء أي مشروع اقتصادي يبحث بالدرجة الاولى عن القضاء وذلك عبر مكاتب الدراسات سواء بالداخل او الخارج. إذا لاحظ أن القضاء غير نزيه أو ضعيف أو مذبذب فلن يخطو خطوة واحدة وسيعود من حيث أتى.
    إذن القضاء هو أساس كل شيء في الدولة مهما كبرت او صغرت .لذلك إذا كانت القنوات الاليكترونية تشوه وتبتز …
    وهي مؤثة بالدرجة الاولى في الرأي العام والدليل هو كشف عصابة حمزة مون بيبيي بمراكش وتورط عدة أشخاص فيها. إذا أحس بعض القضاة أنهم متضررون من قناة أو اكثر وهذا حقهم الدستوري فما عليهم إلا الاتجاه إلى المحكمة مع العلم أن هناك بدون شك قنوات عملها تشويه كل من يمر ببالهم ويسبون بكلام فاحش يستحي منه الشيطان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق