جزر الكناري .. أزمة خانقة تضرب القطاع السياحي جراء “كورونا”

هبة بريس- و م ع

يعيش القطاع السياحي في جزر الكناري كابوسا حقيقيا إذ بالكاد بعد أن خرج من وضعية جد معقدة جراء حالة الطوارئ الصحية التي شلت مختلف الأنشطة الاقتصادية والإنتاجية في إسبانيا كلها لمدة ثلاثة أشهر بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد أصبح الأرخبيل يعيش وضعا متأزما بسبب الأزمة السياحية التي عصفت بكل الآمال التي عقدها المسؤولون على هذا القطاع لإنقاذ ما تبقى من الموسم الحالي .

لقد فقدت جزر الكناري منذ بداية العام الحالي ثلاثة ملايين سائح بعد تعليق الرحلات الجوية وشل النشاط الاقتصادي بين شهري مارس ويونيو . وراهن المهنيون والفاعلون في القطاع على استعادة بعض ما ضاع بعد إعادة فتح الأجواء الأوربية منتصف شهر يوليوز الماضي خاصة مع تحسن الوضع الوبائي وانحسار انتشار العدوى ما فتح بارقة أمل في معاودة الانتعاشة إلى الأرخبيل المعروف باستقطابه لملايين السياح الأجانب الذين يفدون على مدار العام نحو الوجهات السياحية المشهورة التي يزخر بها .

لكن مع ظهور بؤر نشيطة لفيروس ( كوفيد ـ 19 ) ومعاودة الارتفاع الكبير المسجل على مستوى عدد حالات الإصابة المؤكدة بالوباء مع بداية شهر غشت خاصة بلاس بالماس العاصمة انقلبت كل المعطيات وأقبرت التطلعات التي كانت تمني النفس بعودة النشاط إلى القطاع السياحي الذي يشكل رافعة أساسية ومحورية في اقتصاد الجزر .

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق