أكادير : بؤرة “طلابية” تلوح في الافق بسبب برمجة الإمتحانات في 3 مؤسسات جامعية

ع اللطيف بركة : هبة بريس

في الوقت الذي لجأت فيه مختلف المؤسسات والكليات التابعة لجامعة ابن زهر إلى تأجيل الاختبارات الخاصة بامتحانات الدورة الربيعية المبرمجة ابتداء من فاتح شتنبر كما هو الشأن بالنسبة لكليات الشريعة بالمزار، والآداب والعلوم الانسانية بأكادير، وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بأكادير حفاظا على سلامة وصحة طلبتها وأساتذتها وطاقمها الإداري بسبب خطر فيروس كوفيد 19 المستجد.

في اتجاه معاكس ، اختارت ثلاثة كليات بالقطب الجامعي ايت ملول وهي كليات العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، واللغات والفنون والعلوم الإنسانية، والعلوم التطبيقية التمسك بإجراء الاختبارات الحضورية بداية في فاتح شتنبر خلافا للانتظارات التي عبرت عنها فعاليات طلابية وأساتذة المؤسسات المذكورة بالنظر لخطورة الوضع الوبائي.

وخلف القرار المذكور الذي يعرض سلامة أكثر 40 ألف طالب وطالبة للخطر ومعهم الطاقم التربوي والإداري للمؤسسات المذكورة.

وحملت تلك الفعاليات مسؤولية هذا القرار لرئاسة الجامعة ومعها ادارات المؤسسات الثلاث التي لم تراع سلامة طلبتها وأساتذتها والطاقم الإداري ومعها ساكنة المنطقة.

مستغربة في الان ذاته خروجها عن الاجماع الذي تجسد من خلال التأجيلات المعلن عنها بعدد من المؤسسات الجامعية سواء في اكادير أو في مدن اخرى، بل طال التأجيل حتى الامتحان الجهوي وفق البلاغ الصادر عن الوزارة.

واتهمت تلك الفعاليات كل من رئاسة الجامعة ومعها ادارات الكليات الثلاث بالتضحية بالطلبة والأساتذة والإداريين الذين دخلوا بعد هذا القرار في حالة نفسية صعبة للغاية، حيث قرر عدد منهم التخلي عن حضور تلك الامتحانات بعد صدور هذا القرار الكارثي.

وطالبت تلك الفعاليات السلطات الولائية في شخص والي جهة سوس ماسة وعامل عمالة إنزكان أيت ملول بالتدخل العاجل لتجنيب ايت ملول والمناطق المجاورة كارثة وبائية وشيكة. محملة في الوقت نفسه رئاسة ابن زهر ومعها ادارات الكليات الثلاث مسؤولية نتائج هذه القرارات الكارثية.

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق