سطات..السُلطات تحاصر كورونا وتغلق المقاهي المخالفة

محمد منفلوطي_ هبة بريس
تكريسا للخطاب الملكي الأخير الرامي إلى الرفع من درجة اليقظة والحذر في مواجهة فيروس كورونا من خلال الحرص على احترام التدابير والاجراءات الاحترازية لتجنيب البلاد والعباد ويلات هذا الوباء العالمي، نزلت السلطات الأمنية والمحلية بمدينة سطات بثقلها مدعومة بعناصر من القوات المساعدة إلى الأحياء السكنية والشوارع العامة لتقييم الوضع وزجر المخالفين ممن لم يلتزموا بقواعد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، وهي الحملات التي أسفرت عن توقيف العديد من المخالفين واغلاق بعض المقاهي المخالفة.
الحملة الأمنية المنسقة التي ترأسها رئيس المنطقة الأمنية عبد اللطيف دحان رفقة معاونيه، وكذا رئيس الدائرة الحضرية الأولى معاوية، رفقة العديد من رؤساء المقاطعات الحضرية وأعوان السلطة وعناصر من القوات المساعدة، شملت العديد من الأحياء السكنية والمقاهي، وفي هذا الصدد تابعت هبة بريس جانبا منها بحي الخير حيث فاجأت اللجنة المشتركة بعض المقاهي في حين غفلة من أصحابها، ووقفت على مدى احترام أربابها للتدابير الاحترازية المعلنة، كما قامت باغلاق احداها بسبب اخلال صاحبها بقرار منع التظاهرات الرياضية لكرة القدم.
تحركات السلطات الإقليمية بسطات تأتي انسجاما مع الخطاب الملكي لذكرى ثورة الملك والشعب، الذي شدد من خلال عاهل البلاد على التعبئة الشاملة والانخراط الجدي والفعال في مواجهة هذه الجائحة لتجنب سيناريو العودة إلى الحجر الصحي وتداعياته الخطيرة على الاقتصاد الوطني والوضع النفسي والاجتماعي للمواطنين، هذا في الوقت الذي عبر فيه العديد من المواطنين عن حسهم الوطني، فيما آخرون أبانوا عن نوع من التراخي وعدم الالتزام، مما ساهم بشكل أو بآخر في الرفع من منسوب عدد حالات الإصابات المسجلة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق