الرباح: إصلاح المؤسسات ضرورة لتحقيق المردودية والفعالية والانسجام

هبة بريس

اعتبر وزير الطاقة والمعادن والبيئة عزيز رباح ، أن إصلاح المؤسسات ضرورة قصوى لتحقيق المردودية والفعالية والانسجام بينها.

وذكر رباح، بإن الدعوة إلى إصلاحات كبرى كانت دائما حاضرة في الخطب السامية للعاهل المغربي الملك محمد السادس آخرها ما ورد في خطاب العرش لسنة 2020، وأيضا في البرامج الحكومية ضمنها الإصلاحات المؤسساتية، حيث إن الإصلاح الإداري أحد تجلياتها.

وقال إن هذه الإصلاحات المؤسساتية المعلنة ، مؤخرا ، على لسان وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة محمد بنشعبون، تبين “أننا في مرحلة نحتاج لهذه الإصلاحات أكثر من اي وقت مضى إن لم يكن قد تأخرنا في عدد منها”.

وتابع أن هناك حاجة ملحة وضرورة قصوى لمباشرة هذه الإصلاحات خاصة في مايتعلق بالمؤسسات العمومية وشركات الدولة، وذلك من أجل تحقيق الفعالية والمردودية والانسجام بينها “كأهداف لا يختلف حولها اثنان”.

وحسب الوزير، فإن الحديث عن شركات يقتضي الحديث أيضا عن فروع لها “مما يضعنا أمام فائض كبير من المؤسسات والشركات التي تساهم فيها الدولة، ومما يفرض إعادة النظر فيها لتحقيق الأهداف المذكورة”، مؤكدا الحاجة للقيام بمراجعة مع القطاعات الوزارية المعنية “للتوافق معها. وهذا أمر عادي على اعتبار أن هناك عدة شركات ومؤسسات تابعة لقطاعات وزارية”.

وأبرز أن كثيرا من الإصلاحات تتطلب مراجعات قانونية خاصة وأن كل مؤسسة مؤسسة إلا ومنصوص عليها في قوانين ولها خلفية تشريعية، مما يجعل هذه المراجعات القانونية أمرا مطلوبا، مضيفا أن هناك تجددا لمؤسسات وأخرى جديدة تواكب اللحظة التاريخية مع الحديث عن النموذج التنموي الجديد وعن آثار جائحة كورونا “وما نحتاجه من إقلاع اقتصادي ومن عمل اجتماعي ومن حكامة جيدة”.

وسجل رباح أن ورش الإصلاح المؤسساتي شرع فيه منذ زمن عندما دخلت المملكة في إصلاحات كبيرة على مختلف الأصعدة منها ورش الجهوية التي يعتبر في حد ذاته “شكلا إصلاحيا للدولة بكاملها وليس للمؤسسات والإدارة”، مذكرا ، في هذا الصدد ، بتعزيز اللامركزية واللاتمركز، وإصلاح منظومة الاستثمار “الذي أعطانا تصورا حول الحكامة والفاعلية والسرعة في اتخاذ القرار”، وإصلاح الإدارة ورقمنتها.

ويرى الوزير أن كل القطاعات معنية بهذا الإصلاح ضمنها الطاقة والمعادن والبيئة، وأن مغرب اليوم “هو مغرب التحديات والآفاق الجديدة، حيث يتطلع لأن يكون دولة صاعدة لها موقع إيجابي ومؤثر داخل عالم لن ينتظر المترددين”، خالصا إلى القول “لقد تحقق ما تحقق في بلادنا خلال العشرين سنة الماضية ونحن نبدأ مرحلة جديدة جاءت مع (كوفيد-19) وما تفرضه من تحديات وإكراهات وحاجيات وتطورات دولية ووطنية وإقليمية يجب أن تؤخذ يعين الاعتبار”.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. ساعتك سلات حظي الملك اش دار باش تكول العدالة دارت هدكشي را حفظو الملك داكشي علاش خلا تغطية الصحية لمور انتخبات وا شوف عا الدوار عندكم الناس لابسين السندلا دالميكا الا منجحتيش متقدرش تمشي لعندهم داك الجامع شحال هدي مصلتيش فيه

  2. بدأتم حملة استباقية للإنتخابات يا تجار الدين. ألا إن ذههبتم ذهب الفساد معكم يا منافقون. أصلخوا ذاتكم قبل المؤسسات التي خربتموها منذ أن توليتم التسيير مع كبيركم الحلايقي بنكيران الكذاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق