أكادير : في زمن التلويح ببيع عقارات البلدية .. ازيد من 6 مليار لم تدخل صندوق الجماعة

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ع اللطيف بركة : هبة بريس

في الوقت الذي اتخذ المجلس البلدي لاكادير المسير من طرف أغلبية البيجيدي، قرار بيع عقارات في ملكية البلدية من أجل تأمين مبلغ مساهمة الجماعة الحضرية في ” مخطط التنمية الحضرية” 2020 / 2024، لازال مبلغ 6.8 مليار سنتيم الخاص بتفويت العمارة ( أ) لم يجد طريقه الى خزينة البلدية.

وبعد 13 سنوات على مصادقة المجلس الجماعي لاكادير على مقرر تفويت العمارة “أ ” المجاورة للقصر البلدي، لم يتمكن المجلس البلدي الحالي من إتمام عملية التفويت، بعد أن ظل الملف عالقا لاسباب مجهولة.

وكانت المصالح الولائية باكادير قد أفرجت على هذا الملف بداية سنة 2016 بعد ظلت المصالح الجماعية تنتظر تاشير الوالي لمدة تقارب 9 سنوات، ويشمل القرار تفويت شقق ودكاكين العمارة”أ ” لمكتريها.

ورغم أن العمدة المالوكي التزم بالتسريع بحل المشكل منذ فبراير 2016 إلا أن ملف تسوية ظل حبيسة رفوف مجموعة من الاقسام بالجماعة لأسباب غير مفهومة. وقد أدى مشكل تعطيل تسوية هذا الملف إلى تجميد مبلغ 6,8 مليار سنتيم، مما أدى إلى عدم استفاذة مالية الجماعة من هذا المبلغ لانجاز مشاريع تنموية أخرى بالمدينة.

وتساءل مهتمون بالشأن المحلي باكادير عن السر وراء عدم تسوية هذا الملف خاصة وأن الجماعة تعيش وضعا ماليا صعبا في هذه الاونة، وتبحث عن موارد مالية للوفاء بالتزاماتها المالية لتمويل برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير، والذي تبلغ مساهمة الجماعة مبلغ 189 مليار درهم.

وكانت مجموعة من الأملاك الجماعية قد تمت تسوية وضعيتها وإتمام ملف تفويتها كالدور السكنية والفيلات المتواجدة بحي السويسري باكادير، والتي كانت موضوع مقرر التفويت إلى جانب العمارة “أ”.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

مطلب برلماني بتأهيل قنطرة رفعا للخطرالذي يحذق بساكنة مجاورة

هبة بريس ـ الرباط وجه الفريق الإشتراكي بمجلس النواب ، سؤالا كتابيا إلى عبد القادر اعمارة و…