الفضائح المالية للملك “خوان كارلوس” تُجبره على مغادرة إسبانيا

هبة بريس ـ متابعة 

 

قرر الملك الأب خوان كارلوس مغادرة إسبانيا والهجرة إلى بلد ثان وعدم العودة إلى القصر الملكي نتيجة الفضائح المالية التي تورط فيها واحتمال ملاحقة القضاء له بتهمة تبييض الأموال والرشاوي من أنظمة ملكية عربية.

وكانت حكومة مدريد قد طلبت من الملك مغادرته القصر الملكي في العاصمة.

ونشر القصر الملكي الإسباني مساء الإثنين بيانا يتضمن رسالة موجهة من الملك الأب خوان كارلوس إلى الملك فيليبي السادس يبلغه قرار مغادرة إسبانيا والاستقرار في الخارج. ويستعرض في الرسالة الأسباب التي دفعته إلى ذلك قائلا إنها جاءت “أمام الانعكاسات العامة المترتبة عن بعض الأحداث المتعلقة بحياتي الشخصية”، مبرزا أنه يتخذ القرار بهدف فتح المجال للملك فيليبي السادس القيام بوظيفته بكل هدوء ورزانة.

وتجهل الوجهة التي سيتوجه إليها الملك الأب، وهناك حديث عن البرتغال حيث كان يقيم في الماضي، وحديث عن إيطاليا أو أمريكا اللاتينية، بل وحديث عن دولة عربية.

وتولى الملك خوان كارلوس العرش عام 1975 في أعقاب وفاة الدكتاتور الجنرال فرانسيسكو فرانكو، وساهم في الانتقال الديمقراطي في البلاد، وتخلى عن العرش خلال يونيو 2014 لصالح ابنه الذي أصبح فيلبي السادس. كان دائما يجري الحديث عن تورطه في ملفات فساد مالي حتى انفجر كل شيء خلال هذه السنة بعدما تبين أنه حصل على مئة مليون دولار كرشاوي.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق