”بؤرة لالة ميمونة“ … النيابة العامة تتابع مسؤولين عن تسيير وحدات تثمين الفواكه الحمراء

هبة بريس – الرباط

أعلن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسوق أربعاء الغرب، أنه بناء على نتائج الأبحاث القضائية التي أمرت بها النيابة العامة بشأن ظروف وأسباب تفشي مرض كوفيد 19 بثلاث وحدات لتثمين الفواكه الحمراء بمنطقة لالة ميمونة بإقليم القنيطرة، تقرر متابعة بعض المسؤولين عن تسيير هذه الوحدات واستدعاؤهم للمثول أمام المحكمة لمحاكمتهم طبقا للقانون.

وكشف بلاغ صحفي توصلت جريدة ”هبة بريس“ بنسخة منه، نتائج الأبحاث القضائية التي أمرت بها النيابة العامة، أبانت عن وجود شبهة الإخلال بالتدابير الوقائية والاحترازية المقررة من طرف السلطات العمومية للحد من انتشار الحالة الوبائية للمرض وضمان سلامة الأشخاص.

واسترسلت البلاغ أنه تقرر متابعة بعض المسؤولين عن تسيير وحدات الإنتاج المذكورة وكذا بعض الأشخاص المكلفين بنقل العمال، من أجل خرق أحكام المادة الرابعة من قانون الطوارئ الصحية واستدعاؤهم للمثول أمام المحكمة لمحاكمتهم طبقا للقانون.

ويشار إلى أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، قد أعلن يوم الثلاثاء 23 يونيو الماضي، عن إجراء بحث قضائي في ظروف وأسباب تفشي مرض “كوفيد 19″ بثلاث وحدات لتثمين الفواكه الحمراء بمنطقة للا ميمونة بإقليم القنيطرة، والتي سجلت حالات كثيرة ساهمت في ظهور بؤرة وبائية.

وأضاف الوكيل العام للملك لدى استئنافية القنيطرة أنه عهد إلى الفرقة الوطنية للدرك الملكي بإجراء هذا البحث القضائي، وذلك من أجل”تحديد المخالفات الجنائية التي أدت إلى إصابة مجموعة من العاملين والعاملات الفلاحيين بفيروس كوفيد 19”.

وأوضح الوكيل العام في بلاغ صادر عنه، أن البحث سيهم “ما تم ارتكابه من إهمال وعدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة لوقاية العمال، أو عدم مراعاة القوانين والأنظمة، وفي مقدمتها المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالتدابير الوقائية والحاجزية، المفروضة من طرف السلطات العمومية، خلال حالة الطوارئ الصحية”.

يذكر أن ”بؤرة لالة ميمونة“، قد خلفت في وقت سابق ما يزيد عن900 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في صفوف العاملات الفلاحيات، الأمر الذي ساهم في تسجيل حصيلة ثقيلة جداً بالحالة الوبائية ببلادنا، مما دفع الرأي العام للمطالبة بمعاقبة جميع المتورطين.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق