لحروري تقصف الريسوني: “سئمنا ليّكم لأعناق الآيات تحقيقا لمصالحكم”

17
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ردت نعيمة لحروري، إحدى المشتكيات بالصحفي توفيق بوعشرين، على حديث الشيخ السلفي أحمد الريسوني، حول “قضية القرن”.

وقالت لحروري في تديونة نشرتها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” من تحت مظلة البترودولار التي تستظل بها هناك في الخليج وأنت ترفل في الأعطيات مترفا منعما.. خرجت علينا بحكمك الذي يغشاه الباطل من تحته ومن فوقه ومن خلفه ومن بين يديه.. وقررت، دون أن يرف لك جفن أو يهتز لك شارب، بأن الضحايا هن المغتصِبات وأن مرتكب الجرم أضحى هو الضحية..!

بالله عليك!! هل التقيت بالضحايا والمشتكيات أو حتى بالشخص الذي تعتقد أنه”أغتصب” حتى تصدر حكمك!؟ 
أوليست هذه أبسط مبادئ العدالة، وهو التقصي والتروي والحياد قبل إصدار أحكامك..!؟

دفاعك أيها “العلامة” الريسوني عن صاحبك إنما تم من منظور الدفاع عمن يشاركك قناعاتك ظالماً أو مظلوما..
لذلك أصبح المغتصب عندك هو الضحية.. والضحايا هن المغتصِبات..!
أي منطق هذا أيها “العلامة “..

قلت أن القضية ما تزال في طور “الإدعاء” إذن أليس من العدل والحكمة، التي يزعم “رهطك” أنك تملك ناصيتها، أن تنتظر أطوار المحاكمة حتى تعرف من الذي يدعي ومن المدعى عليه..!؟

قلت أنك “وبناء على قول حكماء الصوفية “أَلْسِنَةُ الْخلق أَقلَام الحق”، فقد أَنْصَتُّ كثيرا – وما زلت أُنصت – إلى عامة الناس، رجالا ونساء شيبا وشبابا، فلم أجد إلا من يجزم أن القضية “مخدومة” وفيها “إنَّ”، ولم أجد أحدا يصدق الروايات الرسمية أو يحملها على محمل الجد”..

هذا لأن الخلق في نظرك هم بنو إديولوجيتك وفكرك الإقصائي، أما غيرهم فهم بهائم تدب على الأرض!!
وإلا لكنت قرأت واستمعت للمئات بل الآلاف الذين استنكروا وأدانوا فعلة صاحبك.. وغيرهم ممن على الأقل لزموا الحياد حتى يتبين لهم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الحق!!

أنت في غنى من أن أذكرك بالآية الكريمة التي تنهى عن قذف المحصنات وتعدها من الكبائر. لكن وأنت تقول “وأما النسوة اللاتي يتم إخفاؤهن في القاعة المغلقة، فمن المؤكد الآن أنهن قد ساهمن أو استعملن في اغتصاب رجل: في أمنه وعِرضه وحريته وكرامته ومهنته”.. أنا أتساءل أين كنت من هذه الآية الكريمة!؟
أم أنك ترى أن المحصنات هن فقط قنديلات جماعتك وحزبك.. أما باقي نساء المغرب هن ضمن الجواري وملك اليمين اللواتي يجوز التسري بهن!؟

أيها الدكتور..!
سيسوا قضية صاحبكم كما تشاؤون..!!
واقذفوا أعراض المشتكيات كما تشاؤون..!!
واتهموهن بما تشاؤون..!!
ففي محكمة “الحق”ملقانا!!
لكن رجاءً…
اتركوا لنا ديننا!!
لا تشتروا بآيات الله ثمنا قليلا!!
سئمنا ليّكم لأعناق الآيات تحقيقا لمصالحكم الدنيوية!!”

ما رأيك؟
المجموع 51 آراء
20

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

17 تعليق

  1. Marocain

    في 18:29

    Lorsque les PPPPt de luxe parlent de religion.
    Bravo Mme pour ton KKKKKilo

  2. abdel

    في 18:37

    les putes maintenant elles ouvres leurs geulle remplier de sperme saoudien

  3. بنت الريف الحرة

    في 19:20

    يا سيدتي: الشيخ يقصد “أَلْسِنَةُ الْخلق أَقلَام الحق” يقصد الصادقون اي المعروفين بالصدق ، لأننا نرى اليوم غالب القوم يتفننون في تلفيق التهم وهم يدّعون أنهم هم المسلمون الحقيقيون رغم تطّبعهم مع كل أنواع الفساد والفواحش التي تهواها أنفسهم .

  4. libre

    في 20:01

    سيدتي ان لم يقم الريسوني ومن مثله بلي النصوص القرآنية فماهي في نظرك وظيفة تجار الدين او فقهاء السلطان

  5. benyamine

    في 20:13

    أخطر بشر على دين الله هم هؤلاء المتأسلمون…رأيناهم كيف دافعوا على الفاحشة في شاطئ الوالدية و يفعلون الأن مع هدا الزنديق المتلبس باكتر من شريط! انهم منافقون سفلة.و على النيابة العامة نشر التسجيلات ليرى الناس بأم أعينهم ما فعله الزنديق قرة عين البجديين!

  6. سميرة

    في 21:10

    الله يعطيها الصحة، فقهاء اخيراً الزمن الذين ضَل سعيهم و هم يحسبون انهم يحسنون صنعا. بان عيبهم و مازال . هذا امتحان ديال المبادئ بسيط ، الصمت فيه حكمة على الأقل حتى يبان الحق و الأولى نصرة المستضعف و حسن الظن و إمساك اللسان عن الخوض في أعراض بنات الناس. و الحق يبان هنا و عند مول الحق. وهادشي لي تيعملو فيه قياديي العدالة صحاب بوعشرين عيب و عار

  7. زيد

    في 21:11

    اما وقد شبعت من جيبك وفرجك حتى قضيت حاجتك عاد ظهر لك التحرش لو كان يهمك عرضك ماامتتلت لنزوات الرجل في اللحظة الاولى ثم المعاودة حتى شبعت مالفرق بينك وبين بائعات الهوى في شوارع والان تتطاولين على الشيخ قبحك الله

  8. سؤال

    في 21:12

    سؤال: لماذا تقدم الجميع بالشكوى دفعة واحدة؟ ولماذا كل هذا الإنزال الأمني؟ ولماذا لم تتقدمي بالشكوى يومالإعتداء؟ وما دخل الإمارات ؟ وكم دفعوا لَكِ ؟ الأمور واظحة آنستي المغاربة يقرأون ما وراء السطور. والتطاول على العلماء لايزيك إلا غرقا. كما قلت أَلْسِنَةُ الْخلق أَقلَام الحق. فالرجل مشهود له بعلمه في مشارق الأرض ومغاربها. فأين انت منه ؛ احترمي نفسك واعرفي قدرك. أحسن ان شيء ان تتخندقي مع الإماراتين في خندق واحد يُستحسن ان يكون الخندق ذيقاً … لِيغشاك … من تحتك ومن فوقك ومن خلفك ومن بين يديك.. وقرري، دون أن يرف لك جفن أو يهتز لك شارب، ننتظر منكِ إماراتيا على لسانك لاتنسي باقي الصديقات.

  9. abdou

    في 23:04

    إذا لم تستحيين فافعلي ما شئت. اللعبة واضحة للعيان

  10. بدون افتراء

    في 23:47

    نعرفك يا صحافية مدعية ما تعرضت له ونعرف الدكتور الريسوني مواطنا مغربيا لايخاف في الله لومة لائم ، ونعرف صدقه في قضايا عديدة عامة تهم المغاربة كلهم . ونعرف جرأته في قول الحق فلا تتطاولي عليه محاولة استحمارنا . نعرف جيدا أنك تلعبين دور الكومبراس في هذا المسلسل المكسيكي المدبلج

  11. Adel

    في 10:22

    لا يضر السحاب نباح الكلاب،
    مع تطور القضية يظهر أن السيد بعشرين أقرب للبراءة ، خصوصا بعد أن فضحتهم سيدة وضع اسمها مع المشتكيات و تهديدها

  12. مغ

    في 16:57

    نعرف الاغتصاب هو بالقوة والخطف والتهديد اما الان نسمع اخدت مع موعد ودخلت بخاطرها تم تدهب وتقول اغتصبني ربما سنسمع بزوجات تقول زوجي اغتصبني

  13. معلق

    في 18:10

    حبل الكذب قصير وسيكتشف المواطن الحقيقة…للأسف فقدنا العدل في وطننا المحبوب المغرب…اصبح اللبيب حيرانا وهو يرى ما آلت اليه احوالنا…يصدقون الكاذب ويكذبون الصادق

  14. فتاح

    في 22:10

    ما يتير الانتباه في هذه القضية هو خلق محاكمة بين الموا طنين قبل المحكمة، ان كان بو عشرين ظالما، على المحكمة اثبات ذلك بالحجة والبرهان دون ذلك فالنظام الحاكم عموما و وزارة العدل خصوصا ستكون في وضع حرج. على السادة القضات ان يكونوا واتقين من مفهوم الاغتصاب والمتاجرة بالشر ومفهوم العلاقات الجنسية بين اشخاص راشدين..

  15. فتاح

    في 22:25

    ردا على تعليق benyamine, كوني وزوجتي الحبيبة ايس لدينا عقد صادر عن وزارة العدل يوتق زواجنا هذا لايعني اننا زنات، والا فكل سكان القرى و الجبال…يرتكبون الفحشة. كتيرون هم من يملكون عقود زواج و هم ليسو متزوجين، يسمونه زواج ابيض..

  16. حيمود

    في 15:52

    لماذا أيتها العفيفة المسلمة و الغيورة على شرفها المسلمة المحافظة على فرجها القانتة المتصدقة و الصائمة عن كلام السوء و المنكر كيف أنفردت معه و اختليت به حتى ولو كان شيطان إستطاع أن ينومك مغنطيسيا و دخل عليك بالسماوي فلما أفقت من غيبوبتك لماذا لم تنتفيضي و تفضحيه في عين المكان و تلمين عليه العالم أم كنت في أمل أن يستمر اللقاء و تقوى العلاقة و لما اكتشفت أنه نصاب و محتال قلبت عليه الطاولة علي و على أعداء. إستحي على وجهك إذا كان فيك حياء و خلي القضاء يعمل شغله و المتهم بريء حتى تثبت إدانته بالحجج الدامغة و المذنب ينال عقابه بقوة القانون إذا كنا فعلا دولة الحق و القانون. هذا الجرم لا نرضاه لا لبنتنا و لا لأولادنا في أي حال من الأحوال. فإذا حصل مثل هذه الحالة و هي ليست الأولى في المغرب يا ما من بنات أغتصبن و هتكت أعراضهن بسبب إستغلالهن من مشغليهم و لم يجدن من يقف بجانبهن و يضع حدا لإستغلالهن جنسيا. موظفات مستخدمات خادامت و لو برغبتهن و لكن خوفا على مصدر عيشهن. و يا ما شباب استغللن من مشغلاتهم و هن متزوجات و لا يستطعن البوح خوفا من بطشهن. حتى أن الحداثيين من أصدقاءعيوش يحللون حرية الجنس و رفح العقوبة القانونية التي تحرم المعاشرة الجنسية أو الحميمية الغير الشرعية. عندك كل هذا البلاغة في اللغة العربية و تردين بدون خجل أونوثي على شيخ حامل لكتاب الله ممكن يكون في عمرك جدك. فاي أدب هذا و ايتها علوم تعلمتموها . أنا لا علاقة لي بالصحفي الطائش و لا بالضحية و إنما متدخل لا يجامل أحد.

  17. حارس

    في 18:23

    من يصدق كروب متخصص من عتاه النساء لا يقدرعليهن الشيطان نفسه ولا جنده انفردوا بجريدة مقصودة دون غيرها ربما لعدة اهداف ربما في الاخير إذا لم يسعفهم الحظ كيها وهل استعملنا مائلات مميلات لوقوع الضحية الحقيقي المحبوس في السجن الى الفخ وهل يعقل انهن مثل وداعة الخروف ان يعبت بهن ، من يصدق ؟؟ من يصدق موجود يقال له مسكين نية أويقال,,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

حق المرأة في المساواة تمنح المستشار بوطلحة دكتوراه بأعلى ميزة‎

هبة بريس – الدار البيضاء بحضور ثلة من الأساتذة الجامعيين و رجال القضاء يتقدمهم الوكي…