خريجو ISIC: نتضامن مع بلهيسي وندعو “ميدي1 تيفي” إلى التراجع عن قرارها

هبة بريس

أعربت جمعية خريجي المعهد العالي للإعلام والاتصال عن استغرابها وأسفها الشديدين، مما آلت إليه قضية الصحفي يوسف بلهايسي، معبرة باندهاش وحسرة إقدام مؤسسة “ميدي 1 تي في” على وضع حد لمسار زميل يعد من الكفاءات الصحفية الوطنية المنتسبة للمعهد والمشهود لها بالمهنية العالية والجدية والانضباط لأخلاقيات المهنة والانخراط في سبيل تكريس ممارسة إعلامية نزيهة ومبدعة ومتوازنة.

الجمعية، أعلنت عبر بلاغ لها عن وقوفها المبدئي واللا مشروط إلى جانب الصحافي يوسف بلهايسي، وكل الخريجين العاملين في “ميدي 1 تي في”.

وناشدت الجمعية إدارة القناة إلى إعمال العقل والحكمة والرزانة والتراجع عن هذا القرار، صونا لحقوق الصحفي بلهيسي ولصورة المؤسسة وتاريخها، مؤكدة على ضرورة اللجوء إلى الحوار الهادف والهادئ والصريح والإيجابي من أجل طي هذا الملف المؤسف الذي يسيء لامحالة لمجال الصحافة والحريات في بلادنا ككل وليس للمؤسسة المعنية وحدها.

ودعت الجمعية مسؤولي قناة “ميدي 1 تي في” التي يشتغل بها عشرات الخريجين في مواقع ومسؤوليات تحريرية وتدبيرية، إلى فتح حوار حقيقي ومسؤول حول كل القضايا المهنية العالقه، معبرة عن أملها في أن ينتصر صوت الحكمة وتتغلب روح المصلحة العامة والتفكير الإيجابي على كل الخلافات الهامشية والتوترات الزائدة، بما يحفظ لهذه المؤسسة التوهج الذي ساهمت في تحقيقه كفاءات وطنية من أبناء المعهد، ويضمن لهؤلاء كرامتهم وممارستهم لعملهم في أجواء طبيعية ومهنية.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى