بعد وفاة عامل ب”الساندريات“ وعودة الاحتجاجات… مُتابعة نشطاء بجرادة بتهم مختلفة

هبة بريس – الرباط

أفاد عبد الحق بنقادى، دفاع بعض المعتقلين بمدينة جرادة، أنه تم تقديم يوم أمس الجمعة معتقلين اثنين بدون حضور الدفاع وإحالتهما على الجلسة، وذلك بتهم مختلفة تتعلق ب المساهمة في تنظيم مظاهرة غير مصرح بها، وعدم التقيد بالأوامر و القرارات الصادرة عن السلطاتالعمومية في منطقة أعلنت فيها حالة الطوارئ الصحية، وتحريض الغير على مخالفة القرارات المذكورة بواسطة الخطب و الصياح في أماكنعمومية وبواسطة وسائل إلكترونية، والتحريض على جنح كان لها مفعول فيما بعد بواسطة الخطب و الصياح و بوسائل إلكترونية في أماكنعمومية .

وقال عبد الحق بنقادى عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي ”فايسبوك“ :”هذا اليوم تم تقديم اثنين من معتقلي جرادة”موغلية عبد القادر” و “قسو بوجمعة” بدون دفاع، وبعد الإحالة على الجلسة تقدمنا أمام المحكمة بملتمس السراح تقرر رفضه“.

وتأتي حملة الاعتقالات التي شنتها السلطات مطلع الأسبوع الجاري بعد تنظيم وقفات احتجاجية على خلفية وفاة ثلاثيني يشتغل بآبار الفحم المتواجدة بالمنطقة والمعروفة باسم “ساندريات”، والتي تودي في كل مرة بحياة العاملين داخلها والمعرضين للوفاة في كل لحظة، حيثطالب المحتجون بايجاد حلول معقولة لمشاكلهم عبر توفير فرص للشغل وضمان حقهم في التطبيب ومحاسبة رموز الفساد ولوبيات الفحم بالمنطقة.

من جانبه استنكر الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في جرادة الاعتقالات الأخيرة في صفوف مجموعة من شباب المدينة، والذينتم تقديمهم يوم أمس الجمعة، بعد اعتقالهم على خلفية مسيرة احتجاجية على خلفية مصرع عامل في منجم للفحم.

وكشف بلاغ الجمعية ، أن “عملية الاعتقالات هاته تمت بعد مداهمة القوات العمومية لمنازل مجموعة من النشطاء،أسفرت على اعتقال كل من : مصطفى ادعينين، عيسى البقاقلة، الطيب موغلية، نور الدين اشيبان“.

وأضاف البلاغ أنه تم عرض المعتقلين على أنظار النيابة العامة بتاريخ 15/07/2020، و متابعتهم في حالة اعتقال بتهمجنحية تتعلق ب: التحريض على التجمهر وخرق حالة الطوارئ، وتم تحديد تاريخ الجلسة يوم 27/07/2020. كما تماعتقال كل من عزيز بوتشيش، بوجمعة قسو وعبد القادر موغلية، والذين سيعرضون على النيابة العامة يوم17/07/2020. وفق ما ذكرتع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في بلاغها.

واستنكرت الهيئة الحقوقية، استمرار معاناة ساكنة جرادة من جراء الأوضاعت الاقتصادية والاجتماعية المتدهورة،ومعاناة العاملين في استخراج الفحم من الآبار “الساندريات” المنتشرة في المدينة، مطالبة بتمتيعهم بالسراح الفوري، والكف عن المقاربة الأمنية، والتسريع بإيجاد بدائل اقتصادية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ااااااااه يا بلادي !!!!
    متى يفهم المسؤولون ان قوة الضغط تولد الانفجار ،وما التجمهرات الا الشرارات الاولى لغضب الشارع ،غضب سيحرق الاخضر واليابس.
    À méditer

  2. ياودي بالكلام الفارغ وتخراج العينين امام المنضمات حقوق الانسان كما يقول المتل الشعبي الي طوالت غادة تقسار لان الشعب يغلي من الجوع والجفاف والعطش الحصول نايضة نايضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى