استئنافية طنجة تؤيد حكم ثماني سنوات في حق “البيدوفيل” الاسباني

ٍهبة بريس- مكتب طنجة

 

أيدت غرفة الجنايات الثانية باستئنافية طنجة، أمس الخميس، قرارا ابتدائيا أصدرته الغرفة الجنائية الأولى بنفس المحكمة، يقضى بإدانة “بيدوفيل” اسباني متهم بالتغرير قاصرين يقيمون بإحدى الجمعيات الخيرية بالمدينة وهتك عرضهم، ببثماني سنوات سجنا نافذا وتعويض رمزي قدره درهما واحدا لفائدة الجمعية المغربية لحقوق الانسان.

ونطقت هيأة الحكم بقرارها في جلسة عقدتها باعتماد تقنية المحادثة المرئية عن بعد، ، بعد أن أتاحت الفرصة لدفاع الطرفين قصد التطرق للحيثيات التي تحتاج للتوضيح، واستنطاقها للمتهم (فيليكس راموس)، البالغ من العمر 40 سنة، الذي أنكر التهم المنسوبة إليه جملة وتفصيلا، وهو ما اعتبرته المحكمة محاولة يائسة للإفلات من العقاب، وقررت إدانته معتمدة على ظروف وملابسات النازلة والقرائن المحيطة بها.

وكانت قضية البيدوفيل الاسباني قد تفجرت في يونيو من السنة الماضية (2019)، حينما أوقفت مصالح الأمن بمدينة طنجة، الإسباني المشتبه في تورطه في قضية استغلال جنسي للأطفال، بعد أن تقدم شاب مغربي في الـ19 من عمره، بشكاية ضد راموس، اتهمه فيها بالإساءة إليه وهتك عرضه وخداعه، قبل سنوات حينما كان قاصرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى