حصري .. مسؤول عسكري ب”البوليساريو” يسلم نفسه وسلاحه للسلطات المغربية بالجدار الأمني

هبة بريس : طرفاية

أفاد مصدر محلي أن مسؤولا عسكريا تابعا للميلشيات المسلحة جبهة البوليساريو بعد أن تمكن من إجتياز الجدار الرملي وتسليم نفسه للقوات المسلحة الملكية فجر امس الخميس.

وأكد المصدر داته أن المسؤول العسكري بالناحية العسكرية الثالثة، قد إلتحق بأرض الوطن مُسلما نفسه للقطاع العسكري “أم دريكة” مصحوبا بسيارة رباعية الدفع من نوع “تويوتا لاند كرويزر” وقطعة سلاح من نوع كلاشينكوف وخزان السلاح الذي يضم 30 رصاصة حية.

ويأتي إلتحاق العسكري الذي تشير رتبته لكونه قائد فصيل تحت إمرته 35 عسكريا حسب تصنيف البوليساريو في سياق عمليات الإلتحاق المتتالية لقيادات عسكرية تابعة لما يسمى جبهة البوليساريو للمملكة المغربية وذلك في إطار تلبية لنداء “إن الوطن غفور رحيم” الذي أطلقه الملك الراحل الحسن الثاني كما تعكس حالة الغضب التي تعُم عسكريي جبهة البوليساريو الذين ضاقوا درعا بعد 45 سنة من المتاجرة بمآسي الصحراويين وفشل جبهة البوليساريو في الإستمرار في ذلك.

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. لماذا لايفدم مثل هؤلاد العاذين للعالم وبشرحون حالة المحتجزين للامم المتحدة والدول الاوروبية التي تقدم المساعدات للمرتزقة.

  2. الحذر ثم الحذر. أحداث العيون لا زالت في الأذهان. والمجرمين الذين ارتكبوا جرائمهم أغلبهم من العاءدين وأصبحوا اليوم سجناء سياسيون بالنسبة للجزاءر و المرتزقة.

  3. الصحراء مغربية
    سبتة مغربية
    مليلية مغربية
    الجزر مغربية
    آبا من آ با وكره من كره

  4. هؤلاء اللذين التحقوا ببلدهم فهموا اللعبة واستعادوا وعيهم. نتمنى أن يتفهم الباقون بأن وعد المرحوم الحسن الثانى بأن الوطن غفور رحيم هو وعد مستمر، يحفظه وارث سره محمد السادس ومعه مجموع الشعب المغربي. إن الصحراء المغربية في تطور عمراني واقتصادي متزايد وفاتحة أبوابها للجميع فلا مجال للاستمرار في مخيمات لايرضاها الانسان لأخيه الإنسان.
    نسأل الله تعالى لإخواننا الضالين الهداية والعودة إلى سواء السبيل.

  5. لو رفعت الجزائر يدها عن المغرر بهم من الصحراويين لعاد الجميع الى وطنه الام المغرب . ولانتهت المتاجرة بماسيهم بين المحافل الدولية المضللة بفتح اللام المشدد من الجزائر .

  6. جندي شجاع يستحق رتبة ميزة مغربية ذكي في تصرفاته وحكيم في شؤونه ( تحية وتقدير )

  7. مرحبا باخواننا المغرر بهم. كماقال المرحوم الحسن الثاني :إن الوطن غفور رحيم.

  8. الحذر ثم الحذر قد يكونا جاسوسا . لنستفد من أحداث “قديم إزيك” . لذا يجب وضعه تحت الحراسة النظرية مدى الحياة مع معاملته كأسير حرب . الوطن غفور رحيم … لكن ليس مغفلا !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى