انتباه: المدارس الخصوصية تعرض عقودا ملغومة على الآباء والأمهات

محمد الشمسي

قدمت عدد من المدارس الخصوصية عقودا للآباء والأمهات وأولياء التلاميذ قصد توقيعها، و تتضمن تلك العقود بنودا ملغومة، ومنها بند يتحدث عن “حالة القوة القاهرة”، حيث جاء في البند المفخخ أن ولي أمر التلميذ أو التلميذة ملزم بأداء كامل الواجبات المدرسية الشهرية خلال كل قوة قاهرة تعترض السير العادي للعملية التربوية، وأن التعليم عن بعد يكون بديلا شرعيا لكل توقف للتعليم الحضوري، وقد اختفت تلك المدارس الخصوصية خلف اللغة الفرنسية لإنجاح كمينها…
البند الثاني قالت فيه المدارس الخصوصية أن كل تلميذ تأخر ولي أمره في سداد الواجبات المدرسية الشهرية لمدة 15 يوما، يكون ممنوعا عليه “يعتب المدرسة”.
أعود لمناقشة المقلب أو البند الأول، فالقوة القاهرة تطرق إليها المشرع وفصل فيها تفصيلا، تعريفا وتأثيرا ومسؤولية، ومعلوم أن كل اتفاق بين الطرفين يخالف القواعد العامة يعتبر كأنه لم يكن، فمفتي المدارس الخاصة لم يحسبها جيدا، وطبعا “اللي حسب بوحدو كيشيط ليه”، فقد توهم أصحابها أن الوباء مستمر، وان الدخول المدرسي المقبل لن يكون حضوريا، وأن بدعة ” التعليم عن بعد” قد راقت الوزارة مثلما راقت المدارس الخاصة، وهما يصران على أن يتسليا بها، مادامت لا تكلفهما سوى كاميرمان أو ويفي ، بدل أقسام وأساتذة ومدير و”صداع الراس ديال التلاميذ”، وأن هذه المدارس الخصوصية لن تبقى رهينة لشبه فراغ قانوني تخاصمها قواعده العامة، فاستحدثت لها هذه من كورونا “جيفة” في شكل فصول قانونية في عقد إذعان وعقد احتيال وعقد غدر ونصب، يقوم على استدراج الآباء والأمهات للتوقيع على “خلا دار باباهم”، وهي فضيحة جديدة تنضاف لفضائح وزير يتخذ من سعيد اسما، والحال أن قطاع التعليم هو حزين بئيس في عهده…
وأما المقلب أو البند الثاني، فتبغي المدارس الخصوصية من خلفه هدم قاعدة عامة تقوم على تقديم المصلحة الفضلى للتلميذ أو التلميذة على كل هواجس الربح والخسارة، بمعنى أنه يمنع على رب المدرسة الخصوصية حرمان تلميذ من حصصه الدراسية بحجة أن والد أو أمه لم يسددا الواجبات الشهرية المدرسية، وانه يتعين على رب المدرسة أن يطالب بما له عند الأب أو الأم بواسطة القضاء كأي مدين يطالب بدينه، وأن لا يخير التلميذ بين “الأداء أو الباب”…
هو مسلسل نهش لحوم الأُسَر التي قصدت تلك المدارس كرها لا طوعا، فلو كانت المدرسة العمومية في صحة جيدة لما تقوى هؤلاء القوم الذين تحولوا من “طماعين ” إلى ” مشرعين”، هو مسلسل يوضح بجلاء قيمة وحجم “الترابي” في دواخل من نستأمنهم على فلذات أكبادنا ليعلموهم قيم التربية والمواطنة والصدق والمنافسة الشريفة واللقمة الحلال…، فهل تفلح المدارس الخصوصية في استغفال الآباء والأمهات وجرهم نحو شباكها كما تفعل العنكبوت، فما إن يوقعوا تلك العقود حتى تتحرك العنكبوت لتكبلهم وتشل حركتهم بعد أن تحقنهم بسمها؟…
يبدو أنه لم تكتب بعد نهاية لفاجعة كورونا التي أنتجت كورونات …

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. على وزير التربية الوطنية منع إصدار هذه العقود ومنع توقيعها فهي في حد ذاتها نصب واحتيال على الآباء ووزارة التربية الوطنية تتحمل المسؤولية لكونها تعد المشرفة على التعليم الخصوصي.

  2. العقود حق مشروع بين طرفين وحتى واحد ما ملزم يدي ولادو للتعليم الخصوصي شوفو الملفات لي اقوى من التعليم الخصوصي وباركة من الهضرة الخاوية

  3. المسؤلية في المغرب في جميع الميادين يسعى إليها بشغف كل المفترسين بما أن السياسة انحرفت عن نضالها المجتمعي الاجتماعي الوطني إلى نضال استغلالي للكسب المادي واحتواء الثروة كل هذا أعطى قدوة لأي مسؤول عن أي قطاع للسعي وراء المكسب المادي قبل كل شيء

  4. انتهت السنة الدراسية 2019 / 2020 بحلوها ومرها واصطداماتها مع الآباء وغير الآباء.
    فهل انثم مرغمون على متابعة الدراسة في الخصوصي؟
    خلاصة : عندك اقتناع بالخصوصي سير ليه وخلص الواجبات .
    ما عندكش اقتناع سير العمومي ووفروا علينا صداع هذا الملف.

  5. مرض إضافي

    اللوبي في البلاد معربد
    مرض هذا العصر متزايد
    و من الساسة تردد التوعد
    و الانحياز له جلي و مؤكد
    يقضي الحاجة نائم مفسد
    نائم و بنعمة الريع متلذذ
    في الظلم طال الأمد
    الكل ينهب و هو راقد
    باب الحق حديد موصد
    فمن الراعي و من السيد

  6. في مكناس مثلاً، واحدة من أشهر المدارس الحرة صاحبها يملك أقدم حانة وملهى ليلي ولا يفقهون شيئا في التعليم ولا في البيداغوجيا، معلم شكارة وخلاص، زد الى ذالك الدولة تعفي هؤلاء العصابات من الضرائب، بلغة اخرى، الدولة ترمي أبناءها وبناتها للخواص للتنصل من المسؤولية وحيتان القرش تصطاد بدون حساب
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  7. التعليم الخصوصي عصابة مرخصة من طرف الدولة.

  8. التعليم الخصوصي عصابة مرخصة من طرف الدولة.

  9. بهده الصيغ من التحليل سنبقى بعيدين عن ملامسة الحلول الناجعة لاشكاليتنا . ليتحمل كل منا مسؤوليته و لا يرمي الثقل نحو الاخر و يقعد كالمتفرج المنتظر لما ستؤول اليه اجتهادات الاخرين . تعالوا الى المدرسة العمومية و لكن بعقلية المساهم المندمج المقتنع المتفاعل مع كل احتياجاتها و بعيدا عن الشعارات الفارغة من مجانية طوباوية و مثالية افلاطونية . و لندع المدرسة الخاصة تساهم هي الاخرى في الرفع من سقف التحدي لنساهم جميعا في ربح الرهان .

  10. ما بني عن باطل فهو باطل إلا إذا شرعنه و طبَّع معه المستفيدون من الوضع.
    أما بالنسبة لما أسموه بالتعليم عن بعد فلا يمكن اتخاذه حجة للمطالبة بالأداء في غياب السير الطبيعي لعملية التمدرس لأنه ببساطة لم تقنن بعد هذه العملية (التمدرس عن بعد) حتى تكتسي الشرعية القانونية .
    تحياتي،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق