برلمانية عن “ البام ” تُطالب بفتح تحقيق قضائي في تُهم حامي الدين للحزب

هبة بريس ـ الرباط

 

طالبت النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، ابتسام عزاوي، النيابة العامة بفتح تحقيق حول ما وصفتها ب “الاتهامات الخطيرة التي وجهها قيادي حزب العدالة والتنمية، عبد العالي حامي الدين”

 

وقالت عزاوي في تدوينة نشرتها على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، “بعد الاتهامات الخطيرة؛ التي وجهها المستشار البرلماني، عبد العالي حامي الدين، ورئيس لجنة التعليم والشؤون الثقافية بمجلس المستشارين، فعبد اللطيف وهبي، بصفته أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة، مطالب بفتح تحقيق قضائي بشأن الاتهامات الموجهة للحزب”.

 

وأشارت النائبة البرلمانية، أن التحقيق القضائي، يجب أن ينصب حول تصريح حامي الدين، بخصوص الكشف عن الحقائق الخفية؛ التي توجد في أرشيف الحزب، وداخل مطبخ الشؤون المالية، معتبرة أن هذا الموضوع يجب أن يكون محل تحقيق من طرف النيابة العامة، لتوضيحه بشكل لا غبار عليه.

 

وكان عبد العالي حامي الدين، القيادي بحزب العدالة والتنميةقد قال في تدوينة فيسبوكية إن ” عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة يحاول عبر لقاءاته مع الأمناء العامين للأحزاب السياسية أن يبني شرعية جديدة لحزبه الذي يجر وراءه خطيئة النشأة ”

 

وأضاف حامي الدين ” أن ما ينبغي أن يعرفه وهبي “أنه يرث تركة ثقيلة من الجرائم التي ارتكبت في العهد السابق لحزبه، وهو مسؤول عن تصفية هذا الإرث بالقواعد السياسية والأخلاقية اللازمة”.

 

وسجل حامي الدين في تدوينته، أن بناء علاقات جديدة مع الأحزاب السياسية الوطنية مبنية على الثقة، يمر عبر تصفية تركة الماضي بالكشف عن الحقائق الخفية التي توجد في أرشيف هذا الحزب، وداخل مطبخ الشؤون المالية الذي كان يشرف عليه إلياس العماري.

 

واتهم حامي الدين أن “هناك صفحات مرعبة في تاريخ هذا الحزب، بدءا من فبركة الملفات والزج بالأبرياء في المحاكم والسجون، وانتهاء بابتزاز العديد من الأعيان ونهب ثرواتهم، والضغط عليهم بالملفات”.

 

واعتبر القيادي بالبيجيدي أنه “لا يمكن إنجاز المصالحة الحقيقية وطَي صفحة الماضي إلا بعد قراءتها جيدا، مع تقديم نقد ذاتي شامل حول مسلكيات هذا الحزب السابقة والالتزام بالقطع مع هذه الأساليب إلى غير رجعة”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. العز والنصر هدا هو أحسن رد على من هو مجرم ومتابع بجريمة تقيلة في قضية المرحوم المناضل أيت الجيد . في نظري أن على الحزب بأكمله المطالبة بغتح تحقيق معمق في الجرائم التي زعم صاحبها أنه على علم ودراية بها . وكدلك المطالبة بتعميق البحت معه في جريمته التي هي مازالت تراوح مكانها في المحكمة لأنه هو من طلب بالتحقيقات المعمقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى