رئيس ديوان الرميد : فجعت في بعض الأصدقاء الحقوقيين وهم يناصرون إدعاء “أمنستي”

هبة بريس- الرباط

قال عبد الواحد الأثير، رئيس ديوان مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، أنه “فجع” في بعض الاصدقاء الحقوقيين وهم يناصرون ادعاء منظمة العفو الدولية “امنستي” بكونه تلقى رفقة أربعة مسؤولين آخرين من وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، رسالتها الموجهة إلى السلطات المغربية بشأن تقريرها الصادر في 22 يونيو. “.

وأضاف مدير ديوان الرميد، في تدوينة له،ٱنه “إذا كانت حسرتي كبيرة فإن اندهاشي أكبر واستغرابي شديد، خصوصا وأن هذه المناصرة تصدر عن أشخاص يفترض فيهم أن يدافعوا عن الحقيقة والقيم الحقوقية النبيلة كما آمنا بها جميعا، بكل موضوعية وإيمان ومسؤولية، خصوصا وأن هذا الموضوع كان محط بلاغ رسمي صادر عن وزارة الدولة بتاريخ 6 يونيو 2020 تم فيه نفي واقعة توصلنا بأي رسالة واردة من منظمة العفو الدولية قبل صدور التقدير المذكور، كما أن هذا الأمر كان محل توضيح من قبل وزير الدولة الأستاذ المصطفى الرميد في أكثر من مناسبة”.

وزاد الاثير قائلا :” وإذا كان من الممكن أن يتفهم المرء خلاف السلطات العمومية مع منظمة العفو الدولية وهذا وارد عندما يتعلق الأمر باختلاف حول معطيات ووقائع ترتبط بوضعية حقوق الإنسان، فإن مناصرة البعض لمنظمة أمنستي في ادعائها المتعلق بتوصل مسؤولي وزارة الدولة برسالتها يبعث على القلق الشديد، بل إنه يثير الشفقة لأنه يكرس مبدأ أنصر أخاك ظالما أو مظلوما، لاسيما وأن نفي واقعة التوصل بالرسالة كان كتابة وصدر عن خمسة مسؤولين منهم المناضل الذي قضى سنوات في الاعتقال السياسي ومنهم الأستاذ ومنهم الخبير ومنهم الإطار المهني المستقل”.

وختم الأثير تدوينته معبرا عنه رفضه لأي محاولة للمس بالقيم الإنسانية النبيلة التي آمن بها والقيم الحقوقية السامية التي دفعته للاشتغال في هذا المجال طيلة ما يقارب عقدين من الزمن.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. لما تندهش عندما تهرب سيدك من أداء الضمان الإجتماعي، راس مالكم هدرة، كما قال العلي القدير يقولون ما لا يفعلون

  2. فجعنا في (حقوقي) يتهرب من تسجيل مستخدمة في صندوق الضمان الاجتماعي ولا يؤدي ما عليه تجاه الشغيلة والدولة

  3. يقول خديجة...مواطن اتمنا ان نفهم ان الحق يساوي الواجب...:

    حسبنا الله و نعم الوكيل في كل من يريد العدل للوطن….إننا مع الحق ونصف في حكومتنا ونلتمس من بعض الحقوقيين عدم الخلط بين ما نتمناه الوصول إليه و ما هو منجز…لقد حققنا الكثير و مازال ما هو ربما أكثر…ولا نقف عند بعض الهفوات وتمسك بها رغم أنها لم تكن مقصودة ولكن موروثة من طبع يصعب بتغييره بين ليلة و وضحاها.. كما اتمنا لهذا الشعب النصر وضحت كيد الأعداء…واتمنى ان ناقصنا أبناءنا في المدارس مفهوم الحق و الواجب و الخطير ال فيه الدي يفصل بينهما لانني أرى الكل يطلب بالحق و لا يلتفت الواجب…..

  4. وفجعنا نحن في وزير لحقوق الإنسان ونده في التشغيل يحرمان مشتغليهما من أبسط حقوقهم وخرمان الدولة من حقها في عائدات التصريح بالمستخدمين لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ، وفوق هذا وذاك فجعنا في حزب استغل سذاجتنا باسم الدين.

  5. استغربنا وكان استغرابنا عميقا مبكيا واندهشنا اشد الاندهاش يوم سمعنا وفاة كاتبة محامي وزير حقوق الانسان ووزير دولة بالمغرب لم يقم بما هو حقوقي واجتماعي دون تسجيلها في صندوق الضمان الاجتماعي ولا يؤدي ما عليه تجاه الشغيلة والدولة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق