برلمانية تُطالب “لفتيت” بتسوية وضعية الأعوان العرضيين بالجماعات الترابية

وجهت غيثة آيت بالمدني، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير الداخلية حول تسوية وضعية الأعوان العرضيين بالجماعات الترابية.

وأكدت آيت بالمدني، في ذات المراسلة، أن العمال العرضيون بالجماعات الترابية يعيشون أوضاعا مأساوية تتجلى في حرمانهم من التعويضات العائلية والتغطية الصحية والانخراط في صناديق التقاعد.

وأضافت النائبة البرلمانية، أن هذه الفئة تعاني أيضا من الأجور الزهيدة التي لا تصل إلى الحد الأدنى للأجور بالرغم من الأعمال الشاقة التي يقومون بها، حيث تستعين بهم الجماعات في حملات النظافة والبستنة والحراسة الليلية وفي بعض الأحيان تسند إليهم بعض المهام الإدارية

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الله يعطيهت الصحة. هناك العديد من الموظفين الموسمييين يشتغلون بالجماعات بدون حقوق ومند سنين. ويطالبون بالترسيم وبحقوقهم في الترقية والتقاعد والتغطية الصخية

  2. مجازي الإنعاش الوطني العاملون في الإدارة بدونسلم إداري وبدون تقاعد وبدون تغطيةصحية وغير مصرح بهم لدا صندوق الضمان الاجتماعي رغم اشتغالهم في الإدارةوبالقرب من المواطن وفي خدمة الإدارةوالمواطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق