خرجة بنكيران التنبيهية للعثماني طَمْأَنَة لأنْصار الأول داخل الحزب

ع اللطيف بركة : هبة بريس 
كشفت مصادر من داخل حزب العدالة والتنمية ، أن الخرجة الاخيرة للامين السابق للحزب ” بنكيران” قد خلقت جدال بين تيارين من داخل الحزب، مشيرة أن تيار بنكيران لازال قويا ومؤثرا في التوجهات العامة للحزب، وأن الامين الحالي سعد الدين العثماني يعرف مكانة عبد الاله بنكيران داخل أجهزة حزب المصباح .
وبخصوص توقيت الخرجة ” البنكيرانية” اضافت مصادرنا ، أن هدفها هو طمأنة أنصاره بداخل الحزب من أجل مواصلة خطة المؤسس ” الخطيب” وعدم الانسياق وراء ” قفشات ” العثماني، التي اضعفت الحزب مركزيا و جهويا بحسب وجهة نظر نفس المصادر.
وكان ” بنكيران” قد فضل عدم المواجهة مع تيار ” العثماني” بدعوى أن الوقت غير مناسب لطرح وجهة نظره، وذلك في دردشة قصيرة مع موقع إخباري عربي، والذي سجل خلاله الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية عن تحفظه من طريقة تدبير الحزب ذاته في المرحلة الراهنة .
ولعل الخرجة الاخيرة، قد اختار ” خلالها” بنكيران” المهادنة مع خصومه داخل حزب العدالة والتنمية، في إنتظار الوقت المناسب أو ضوء ” أخضر ” ، دون حاجة هذا الاخير على استعادة مكانه داخل التنظيم ثم الساحة السياسية بمثل هذه الخرجات.
لكن يبقى الاشكال الاكبر أمام بنكيران داخل ” عزلته” أو إن رجع للساحة مرة أخرى، هو المواطن المغربي هل لازالت شعبويته مطلوبة، أم أن المغاربة اليوم ينتظرون سقفا أكبر من ساسة الغد، لأن التحديات أصبحت كبيرة في زمن جائحة كورونا، وأن مجموعة من المفاهيم ومعها ساسة بدورهم سيرحلون.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. قبح الله سعيه وشتت شمله واتباعه وجماعته اجمعين

  2. خرج الذب من السبات وجهو صحيحو والله ما تايحشم . راه اللحية ما تتهز اللحية غبر الى القبر ونتا حسن ديك للحية و عكر عكر فاسي من نهار خديتي فلوس التقاعد .

  3. أنتم كتبيعوا القرد وضحكوا على اللي شراه. أنتم تكنون حقدا كبيرا للبيجيدي و حين يتعلق الأمر بجلب الكليك و مداخيل الإشهار تستعملون البيجيدي وشؤونه لجلب الكليك.
    لست بيجيديا ولا يحزنون للإشارة

  4. اكبر كذاب.اخذ 7مليون سنتيم وادخل الطبقة المتوسطة في أزمة.لعن الله المنافقين.

  5. حزب الفشلة و الخونة و القردة بامتياز وبدون منازع عرفه المغرب مند الاستقلال المزعوم.قبح الله سعيكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق