بعد فضحه تورط أمنيين مع تجار مخدرات وتدخل الحموشي…الزج ب”مخبر أمني“ في السجن مرتين

هبة بريس – الدار البيضاء

فجر شريط فيديو نشرته جريدة هبة بريس، بتاريخ 10 ماي 2020 فضيحة تورط مجموعة من المسؤولين الأمنيين بالدار البيضاء، مع تجار مخدرات، عن طريق التساهل معهم في نشاطاتهم الإجرامية وتوفير الحماية الأمنية اللازمة لعدم الزج بهم في السجن، في مقابل حصولهم على إتاوات شهرية .

الشريط الذي تحدث فيه ”المخبر الأمني“ والذي شوهد مراراً وتكراراً يرافق رجال الأمن في بعض تدخلاتهم لإيقاف ”تجار مخدرات صغار“، إضافة إلى توفيره لمجموعة من المعلومات والوشايات للعناصر الأمنية، كشف في الشريط المصور عن مجموعة من التجاوزات الخطيرة بين مسؤولي الأمن بمدينة الدار البيضاء.

ذات المتحدث والذي اشتغل ما يناهز 26 سنة في مساعدة رجال الأمن، كشف عن محاولة الانتقام منه عبر تهديده بإدخاله السجن وتلفيق تهمة التحرش بشرطية تشتغل بمنطقة أمن الفداء، بعدما كشف عن معلومات قوية تمس أباطرة تجارة المخدرات بالبيضاء والعلاقات التي تجمعهم ببعض الأمنيين .

إضافة الفيديو

تدخل المدير العام عبد اللطيف الحموشي

تدخل المديرية العامة للأمن الوطني، بقيادة عبد اللطيف الحموشي لم يتأخر، حيث أعطى أوامره لفتح تحقيق دقيق في الموضوع تحت إشراف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية .

التحقيق التي يجري كشف عن تورط مسؤولين في الأمن والمخابرات في التساهل مع أباطرة المخدرات، من أجل ممارسة نشاطهم الإجرامي وإغراق أحياء الدار البيضاء، ب ”الفنيذ“ و ”الإكتازي“ وبالأخص المناطق الأمنية درب السلطان-الفداء، وعين الشق، و عين السبع-الحي المحمدي، ومنطقة الهراويين، والتي تم على إثرها توقيف العديد من المسؤولين الأمنيين على ذمة التحقيق .

مصادر مطلعة لجريدة ”هبة بريس“ الإلكترونية، كشفت عن مجموعة من الأسماء التي طالها التوقيف وسحب سلاحها الوظيفي، أبرزهم نائب رئيس الشرطة القضائية بدرب السلطان-الفداء، والذي تم إحالته على التقاعد بعد إلغاء التمديد، كما تم اعفاء رئيس فرقة مكافحة المخدرات بنفس المنطقة الأمنية ومساعده، و إلحاقهما بدون مهمة بولاية أمن الدار البيضاء، كما تم توقيف رئيس الدائرة الأمنية ”مردوخ“ وبعض العناصر التابعة له، إضافة إلى بعض عناصر الصقور، كما تم إعفاء المسؤول الأول عن مديرية مراقب التراب الوطني درب السلطان-الفداء بعد إلغاء التمديد.

واسترسلت المصادر ذاتها، أنه ومن المرتقب بعد نهاية التحقيقات، تقديم هذه العناصر الأمنية أمام النيابة العامة من أجل تهم مختلفة، كما ينتظر توسيع دائرة التحقيقات لتشمل بعض المناطق الأمنية الأخرى مثل عين الشق، و المنطقة الأمنية عين السبع-الحي المحمدي، وزد على ذلك ولاية أمن مراكش بخصوص بعض المساطر المرجعية التي توبع من أجلها تجار محذرات بأحياء درب السلطان.

ومن المفاجئات الكبرى التي كشفتها التحقيقات هو احتمال تورط عميد أمن بالقصور الملكية، مع شبكة ”الاكتسازي“ درب السلطان-الفداء، بعد محاولته النصب عليها في أكثر من 20 مليون سنتيم، من أجل حمايتها من المتابعة القضائية وعدم كشف علاقاتها في هذا الملف.

وتشير معطيات حصلت عليها جريدة ”هبة بريس“ الإلكترونية، أن هذه القضية من شأنها أن تطال رؤوساً أمنية كبيرة بولاية أمن الدار البيضاء، بعدما تسترت على شكايات عديدة ضد عميد يشتغل بأمن القصور الملكية .

•انتقام من المخبر الأمني مرتين

لم يكن يتوقع المخبر الأمني مفجر فضيحة شبكة المتجارة في ”الإكستازي“ و”الفنيذ“ بالدار البيضاء أن يتم الزج به في السجن ظلماً وعدواناً في غياب أدلة تؤكد تورطه في التهم المنسوبة إليه .

بداية الانتقام بتهمة التحرش بشرطية

بدأ سيناريوا الانتقام من المخبر الأمني، بعد مرور أيام فقط على نشرنا الفيديو، حيث تم اتهامه بالتحرش بشرطية تعمل بمنطقة أمن الفداء، تم على اثرها وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية لمدة 48 ساعة، قبل أن يخلي وكيل الملك سبيله أثناء التقديم لانتفاء الأدلة التي تدينه وتؤكد التهمة الموجهة إليه، وأيضاً لدراية ممثل النيابة العامة بموضوع الشريط وتأكيد المخبر الأمني للأخير أنه هو من ظهر في الشريط الذي كان سبباً في فتح التحقيق مع شبكة ”الاكستازي“ .

تهمة الحصول على إتاوات من تجار المخدرات بالبيضاء.

سيناريوا تلفيق التهم والزج بالمخبر الأمني بالسجن لم ينتهي عند هذا الحد، بل تعداه لتلفيق تهمة ثانية تتعلق بالحصول على إتاوات من تجار المخدرات بالبيضاء، والتي سُجن على خلفيتها عشرة أيام، بالسجن المحلي عكاشة، قبل أن تقرر هيئة الحكم قبل أيام قليلة إطلاق سراحه، بناءً على المرافعات القانونية التي تقدم بها دفاع المخبر الأمني (الذي تطوع للدفاع عنه)، مؤكداً أن التهمة الموجهة إليه جاءت على إثر الشريط المسجل والمنشور على قناة جريدة ”هبة بريس“ الإلكترونية.

•رجل أمني بسيارة ”ميرسديس“ أمام بوابة السجن

وحسب المعطيات التي حصلت عليها جريدة ”هبة بريس“ الإلكترونية، فإن المخبر الأمني ولحظة خروجه من السجن تفاجأ برجل أمن يركب سيارة من نوع ”ميرسديس“، يلحُ على المعني بالأمر الصعود إلى السيارة، الأمر الذي رفضه المخبر الأمني واضطر إلى الاحتماء برجال الأمن المتواجدين ببوابة السجن اللذين طلبوا سيارة أجرة صغيرة أقلته لوجهته.

وأضافت ذات المصادر، أن التحقيق شمل أيضاً رجال الأمن بالبوابة السجنية، الذين أكدوا صحة الواقعة.
يتبع …

 

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. كما ان في طنجة يتستر على اصحاب القرقوبي فما معنى ان ترى في جميع ازقة ودروب طنجة علامات لبيع اامخدرات وهي لافتات كرتونبة كتب علبها باللون حفر الابار كما ان المزودين في طنجة منازلهم معروفة

  2. مجرمن مع سبق الاصرار قلنه مرار وتكرار يجب تغير القانون الجيناي واحدت عقوبة الاشغل الشقة ون تكن العقوبة مضعيفة لكلو موضف الامن يرتكب متل هظ الاجرايم

  3. عندهم الربح مع المافيات التي تدمر الشباب اما انت مخبر تضحي بنفسك من اجل تطهير المجتمع من الطفيليات الخبيثة فلا قيمة لك في نظريتهم لان فيهم من هو اخبث اجراما وانت الان بين نارين والله اشد انتقاما

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هاد الشخص خصو السجن المؤبد ولا الإعدام هادو هما ليبيعوا لبلاد والعباد للاعداب يجب أن يتطهر المجتمع من هاد الرذيلة لخماج

  5. على المديرية العامة للامن الوطنى ان تقطع مع نظام التمديد بعد سن التقاعد . فاصحاب طلبات التمديد هم فى الاصل من يبحثون عن المزيد من الامتيازات خارج القانون . وكل من يطلب التمديد على المديرية العامة للامن الوطنى تعميق البحث معه فى هذا الموضوع . وهل الطلب غايته خدمة الوطن ام غايته تحقيق مارب اخرى كعصا موسى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق