تلامذة المدارس بإقليم سطات وشبح حوادث السير المميتة

محمد منفلوطي_ هبة بريس

كسائر العديد من المناطق الحضرية والقروية بإقليم سطات، تعيش ساكنة جماعة سيدي الكريم بدائرة ابن احمد الشمالية، ( تعيش) على واقع الهلع والقلق الكبيرين جراء السرعة المفرطة التي أصبحت تعرفها الطريق الرابطة بين ابن احمد والكارة والتي باتت تهدد حياتهم وحياة تلامذة المؤسسات التعليمية بعد عملية الاصلاح التي تعرفها هذه الطريق، من دون أدنى احترام من طرف أغلب السائقين للعلامات المنبهة والملزمة بتخفيف السرعة، ولا سيما بمركز سيدي عبدالكريم المعروف وطنيا بسوق الجلبانة الذي يعرف حركة تجارية دؤوبة تعرض فيه المنتوجات الفلاحية المحلية وتتواجد به محلات تجارية يفد عليها الساكنة لقضاء اغراضهم، ودون احترام لعلامات تنبه الى وجود مدارس بالمحاداة من الطريق (مركزية سيدي عبدالكريم ووحدة بوهماز والعسيلات ..)، تهدد حياة الابرياء من تلاميذ المدرسة الذين لا زالت قوة انتباههم ويقظتهم في طور النمو..

وذكرت مصادرنا، أن حدة السرعة المفرطة ازدادت بعد توسيع الطريق واصلاحها…ولتفادي ما لا يحمد عقباه من طرف بعض السائقين المتهورين يلتمس ساكنة المنطقة من السلطات المختصة التدخل من أجل تثبيت محدودبات “حواجز اسمنتية لتخفيف السرعة” بمركز سيدي عبد الكريم وأمام المدارس المتواجدة بمحاداة الطريق، والعمل على تثبيث مراقبة دائمة للسرعة بهذه النقط الخطيرة التي تعرف حركة دؤوبة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق