سفراء أفارقة لدى البرازيل : المساعدة الطبية المغربية مبادرة “جديرة بالثناء”

هبة بريس ـ و م ع

 

أكد سفراء أفارقة لدى برازيليا أن المساعدة الطبية المغربية الممنوحة للعديد من البلدان الإفريقية لمواكبة جهودها في مواجهة وباء كورونا، مبادرة “جديرة بالثناء” تعكس التزام المملكة الحقيقي تجاه البلدان الإفريقية الشقيقة.

وقال السفير المفوض فوق العادة للكاميرون في البرازيل، مارتين مبينغ، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن بهذه “البادرة الجديرة بالثناء، يؤكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس أن جلالته يترجم التزام المملكة على المستويين القاري والثنائي إلى مبادرات ملموسة”.

وأضاف  مبينغ، عميد مجموعة رؤساء البعثات الإفريقية في البرازيل، أن المبادرة الملكية تعكس جودة العلاقات الأخوية مع المغرب.

وذكر بأن هذا العمل التضامني لجلالة الملك يندرج في إطار دعوة جلالته إطلاق مبادرة لرؤساء الدول الإفريقية تروم إرساء إطار عملياتي بهدف مواكبة البلدان الإفريقية في تدبيرها لجائحة كورونا.

وتابع الدبلوماسي الكاميروني أن “هذا التضامن الضروري والأساسي يتجاوز الإطار الصحي الصرف ليشمل أيضا الحاجة إلى تقديم استجابة اقتصادية إفريقية مشتركة، مشيرا إلى أن “نطاق دعوة جلالة الملك يهم أيضا إرساء شراكة اقتصادية قوية من أجل التخفيف من الآثار السلبية للغاية لوباء كورونا”.

ويرى مبينغ أنه “لا يمكن التصدي لجائحة كورونا، التي أظهرت أنها لا تعترف بالحدود، من خلال مقاربة مستقلة”، مشيرا إلى أنه “لهذا السبب، يجب على البلدان الإفريقية أن تواصل وتعزز التعاون والشراكة في إطار برامج تبادل الممارسات والتجارب الفضلى”.

من جانبه، أشار سفير جمهورية ملاوي، بريان بولر، إلى أن المملكة وملوك المغرب كانوا دائما سندا حقيقيا للبلدان الإفريقية، لاسيما لملاوي، مضيفا أن “الملاويين ممتنون لجلالة الملك على هذه المساعدة الجديدة التي تؤكد ريادة المملكة بإفريقيا”.

وتابع أن المغرب، الذي ينعم بنظام سياسي واقتصادي مستقر وقوي، رائد حقيقي وشريك على كافة الأصعدة للبلدان الإفريقية، مؤكدا أن هذه البلدان “تواصل تنسيق العمل مع المغرب على مستوى الساحة الدولية”.

وأشار الدبلوماسي المالاوي إلى أن “بادرة السخاء هاته تكرس الثقافة المغربية الأصيلة القائمة على الوقوف إلى جانب البلدان الإفريقية”، مشيرا إلى أن “المغرب تربطه علاقات صداقة قوية مع معظم بلدان قارته”.

وأضاف “لقد شاهدت شخصيا الدينامية التنموية التي يشهدها المغرب وكرم الشعب المغربي”.

وتم اليوم الأربعاء تثمين المبادرة الملكية عاليا خلال اجتماع للمجموعة الإفريقية التي تضم 34 سفيرا لدى البرازيل.

 

 

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق