أحمد موسى ل “هبة بريس” : ترحيل العالقين من “لاس بالماس” طبعته الشفافية ولا مجال للمزايدات

هبة بريس _ يسير الإيحيائي

أكد القنصل العام المغربي “أحمد موسى” أن عملية إجلاء العالفين المغاربة ب”جزر الكناري” تمت في ظروف جد عادية طبعتها روح الوطنية والمسؤولية في صفوف السياح المغاربة الذين ظلوا عالقين في الجزيرة لأزيد من ثلاثة أشهر بسبب تداعيات جائحة “كوفيد 19 ” .
وكانت القنصلية العامة المذكورة قد واكبت مراحل عملية نقل العالقين المغاربة البالغ عددهم 109 الذين إنطلقوا من مطار الجزيرة إلى مطار العيون في إطار حملة الإجلاء التي أعلنت عنها وزارة الخارجية والتعاون الدولي بتنسيق مع سفارة المملكة وجل القنصليات التابعة لها، ما عدا قنصلية مورسيا ، لاس بالماس ، فالينسيا وقنصلية المملكة ببلباو.

ونشر الإنفصالي ” محمد راضي الليلي ” الهارب إلى فرنسا عبر تدوينة له مغالطات كبيرة في هذا الخصوص ، حيث إتهم القنصل العام “أحمد موسى” بما أسماه “تجاوزات” في إنتقاء العالقين، مضيفا أن “التدويرة” كان لها دور كبير في عملية الترحيل والإجلاء ، وهو الشيئ الذي يتعارض تماما مع أرض الواقع باعتبار المعايير التي إعتمدتها جميع القنصليات والمتمثلة أساسا في حق الأسبقية لكبار السن وذوي الإحتياجات الخاصة والحالات الإنسانية ذات الأولوية القصوى.

وفي هذا الصدد لا بد أن نذكر صاحبنا أن تمة حالة وافتها المنية مباشرة بعد دخول أرض الوطن بيومين، مما يؤكد أن قرارات القنصلية المعنية بهذا الإتهام كانت جد صائبة وأخذت جميع الحالات بعين الإعتبار ودرست كل ملف على حدة، شأنها شأن باقي القنصليات التي رحلت عالقيها حسب الأولويات الإنسانية كما سبقت الإشارة.

وعن سبب هذا التحامل الغير مفهوم ضد قنصلية “لاس بالماس” تحديدا دون غيرها من القنصليات الأخرى، كشف مصدر مطلع أنها تدخل في إطار حسابات شخصية صرفة بسبب الحملة التي كان قد شنها “الليلي” فور وصوله هاربا إلى جزيرة “لاس بالماس”،حيث كان الهدف منها إستمالة عدد من الجمعيات المغربية للتضامن مع قضية طرده من الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة التي سبق وأن إشتغل فيها مقدما للأخبار، وهو الشيئ الذي يتنافى قطعا مع أهداف تلك الجمعيات التي أسست أصلا لتحسين أوضاع الجالية المغربية ولا علاقة لها بأشياء أخرى خاصة إذا تعلق الأمر بالترويج لأطروحة الإنفصال.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق