جشع المحتالين يحرم الآلاف من المحتاجين من دعم صندوق مكافحة كورونا

بقلم مصطفى الذهبي

إن صندوق تدبير جائحة كورونا الذي أحدثه صاحب الجلالة وساهم فيه من ماله الخاص ب 200 مليار سنتيم وساهم فيه كذلك جميع شرفاء البلد إلى أن وصلت هذه التبرعات إلى 34 مليار درهم، كان هدف جلالته منه هو مكافحة تداعيات الجائحة من جميع مناحي الحياة خاصة الصحية والاجتماعية المترتبة جراء الحجر الصحي الذي كان سببا رئيسيا في فقدان العمل لملايين أرباب الأسر وعلى إثر ذلك عين جلالته لجنة اليقظة لمعالجة تبعات هذه الجائحة ومن أهمها دعم أرباب الأسر الذين فقدوا عملهم بدءا بالمصرح بهم لدى صندوق الضمان الاجتماعي وبعدهم أرباب الأسر المتوفرين على بطاقة الرميد، وكذا شريحة مهمة من الأسر المغربية المنتمية إلى القطاع الغير المهيكل فتم دفع تعويضات لا بأس بها لمن فقدوا شغلهم للمصرح بهم لدى صندوق الضمان الاجتماعي فيما تم إقصاء فئات مهمة من أرباب الأسر المتوفرين على بطاقة الرميد وكذا القطاع الغير المهيكل وهذا الإقصاء كان لأكثر من مليوني أسرة دون تبرير مقنع ولا أدل على ذلك أنه تم قبول 800 ألف شكاية منها و 800 ألف توجد تحت المعالجة حسب تعبير اللجنة، فيما تم الإقصاء مرة أخرى لـ 400 ألف أسرة، وتبث هذا بعدما فتحت الجهات المسؤولة منصة شكايتي لينكشف وبالواضح عدم مصداقية معايير الاستفادة التي وضعتها لجنة اليقظة، وهذه المعايير تم وضعها من طرف أناس ينعمون بعيش رغيد ولم يسبق لأحدهم أن ذاق مرارة توقف دخل بالكاد يثني بعض الأسر عن التسول فأي معايير حددتها هذه اللجنة لتقصي ولو رب أسرة واحد من الاستفادة من دعم هو هزيل أصلا للمتوفرين على بطاقة الرميد التي هي وثيقة رسمية مسلمة من السلطات المحلية والتي تثبت الاحتياج وهم مؤهلين للإستفادة من دعم الدولة وليس دعما تبرع به ميسوري الشعب قصد مساعدة إخوانهم المحتاجين والموقوف إلى جانبهم في ضائقتهم المالية. فلتعم اللجنة المكلفة بتدبير جائحة كورونا أن صاحب الجلالة عينها لمكافحة التداعيات والتبعات لهذه الجائحة خاصة منها الصحية والاجتماعية.

فالسيد وزير الداخلية صرح أمام نواب الشعب أن الدعم هو موجه إلى من فقدوا شغلهم في كل القطاعات ولواقع أن غالبية الطبقة العاملة بالمغرب هي بالقطاع الغير المهيكل والتي فقدت عملها إثر الحجر الصحي وجلهم لم يستفيدوا من دعم صندوق تدبير تداعيات جائحة كورونا فوصلت حالتهم المادية إلى المزرية، فالمواطنون المتضررون أصبحوا يبحثون على المشتري الذي هو سيد قرار ماذا يقتني من لوازم منزلية للمتضرريين وكل همهم هو تغطية ولو جزء صغير من احتياجاتهم، فلماذا لا تحن هذه  اللجنة وتيسر أمور الدعم وتقي شريحة مهمة من هؤلاء من بيع مستلزماتهم المنزلية فالمرجو من لجنة اليقظة أن تستحضر إنسانيتها بدل بيروقرطاتيها فمعايرها للاستفادة من الدعم لا تتماشى والوضع الاستثنائي الذي يعيشه المغاربة، وكأمثلة على انعدام الجدوى للمعايير التي سلكتها في منح الدعم هي معاكسة للأهداف التي رسمها صاحب الجلالة من أجل تخفيف الآثار المادية المترتبة عن الحجر الصحي، فماذا يا ترى سيكون رأي اللجنة في عدم دعم ربة أسرة لها فتاتين في عمر الزهور فقدت شُغلها وأصبحت دون دخل، مما سبب لها الكآبة لحال أن ليس لها ما تقدم وما تؤخر، وكذلك كيف سيكون تبرير هذه اللجنة لعدم تقديم الدعم لرب أسرة يشتغل في الإصلاحات الداخلية للمنازل، فَقَدَ شغله وبعد تقديم طلبه اتصلت به السلطة المحلية فاستفسرته ووعدته خيرا دون جدوى مع العلم أن السيد أصلا حالته المادية مزرية لأنه يتنقل عبر دراجة هوائية، وكيف سيكون جواب هذه اللجنة لعدم استفادة ربة أسرة تشتغل في طباعة البحوث للطلبة، فقدت شغلها ووجدت نفسها تتحمل واجبات الكراء والأنترنت والكهرباء وأقساط السلف دون أي دخل يذكر طيلة الثلاثة أشهر، وكيف يمكن لهذه اللجنة أن تقنع نفسها خاصة إن استحضرت الجانب الإنساني فيها حين تعلم أن رب أسرة وزوجته يشتغلان بمطعم غير مهكيل ولهما فتاتين في مقتبل العمر تم حرمانهما من دعم مصدره تبرع المغاربة الميسورين الأحرار لإخوانهم المحتاجين وليس أولائك المرضى بالجشع الذين يجب محاربتهم عبر منصة تفضح من استفاد دون وجه حق، إن البلد كما هو الحال لبلدان العالم يعيش حالة استثنائية، والمغرب دائما يشكل الاستثناء في التعامل مع الأزمات.

 

فالضرورة الملحة التي أصبحت عليها شريحة مهمة من الشعب المغربي تستدعي من لجنة اليقظة أن تتحمل مسؤوليتها الإنسانية قبل الإدارية وتخفف معاناة الطبقة العاملة من تبعات الجائحة المالية وبعدها النفسية التي عانت منها لمدة ثلاثة أشهر، وتطلق الدفعة الثالثة للمستفيدين السابقين وترحم من لم يستفيدوا بصفة رجعية لكل من تقدموا بطلباتهم بالمنصة التي أطلقها المسؤولين “شكايتي”، خاصة وأن الصندوق يسمح بتغطيتها وسيبقى الفائض، فعلى اللجنة التي عينها جلالته وخصص لها صندوق لتدبير جائحة من جميع تداعياتها خاصة الصحية والاجتماعية أن تتحمل مسؤوليتها حتى لا تصل هذه المعاناة لمحيط جلالته فتؤلمه معاناة شعبه في قلبه وتزيد من آلالام قلبه وهو في حالة نقاهة.

 

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. شكرا لإثارتكم هذا الموضوع، في وقت كان الكل يتطلع إلى الدفعة الثالثة للدعم قبل أن يصطدموا بحيل المحتالين و يحرموا من حق أقره أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، لدي بنت على أبواب اجتياز إمتحان الباكالوريا و هي في أمس الحاجة إلى آلة حاسبة من جيل scientifique ثمنها 120 درهم حسب ما قيل لي و أنا لا أتوفر إلا على 30 درهم الحمد لله هو ولي المستضعفين

  2. ارسلي بريدك الالكتروني سأتواصل معك بشأن الآلة الحاسبة

  3. من المفارقات العجيبة رجل يملك مقهى وله أراضي وضيعات أخذ دفعتين ويتطلع الى الثالثة وجاره لا يجد مأوى تتوفر فيه شروط العيش الكريم “ويملك رميد” لم يأخذ ولو دفعة واحدة يتسأل بأي مبرر أقصى وعلى أي معيار أعطى هذا ومنع الاخر؟؟؟؟!!!!!!

  4. رجل يملك مقهى وله أراضي وضيعات أخذ دفعتين ويتطلع الى الثالثة وجاره لا يجد مأوى تتوفر فيه شروط العيش الكريم لم يأخذ ولو دفعة واحدة يتسأل بأي مبرر أقصى وعلى أي معيار أعطى هذا ومنع الاخر؟؟. ؟؟؟!!

  5. نفسي يا نفسي
    أغلبهم يفكرون في
    أنفسهم اكتر من غيرهم
    نساو بلي لايسلم أحدكم حتى….
    لا جانب دني
    لا جانب اخوي
    لا جانب إنساني
    لا جانب الوطني
    لا جانب عرقي
    حتى جانب من جوانب رعاو ليه
    اسيدي هدا راه أمر ملكي مصضور من اعلا سلطة في بلاد حفيضها الله حتى هوا ماطبقتوهش وبااااااااااز
    وحتى ديك جوج فرنك ما قضاتني حتى خروق أعزكم الله لبنت لكن الحمد لله
    كتحس بيها رها كبيراً الله ينعلكم جبتو ليا بكية …. ليوم هنا أو غدا لهيه

  6. أنا عندى ٢ ولاد صغار أنا أمهم حتى واحد مخدام حمد لله

  7. سمعت انا تاجرا مليونيرا من مدينة سيدي قاسم استفاد من الدعم الغير المهيكل 800درهم ولا اعرف هل هي حقيقة ام لا

  8. واحد جاري معندوش الولاد اعندو السيارة اومستافد انا كاري عندي الدراري معطاونيش والحماق اتلات شهور مخدامش

  9. أولا يجب مراجعة قانون راميد رأسا على عقب لان هناك كثيرين استفادوا منه بغير وجه حق وهم في الأصل غير محتجين له.
    ثانيا هناك مسؤولي شركات استفادوا من دعم ص٠و٠ض٠ج بصفتهم منخرطين فيه بينما كان عليم التحلي بروح المواطنة وترك ما استلموه لمن هم بحاجة إليه وهذا من التدبير المسبق الذي وضع دون تحديد شروط الاستفادة

  10. شكرا لك ايها الاستاد المحترم المتمكن لانك طرحت هدا الموضوع ان الدعم قدشابته عدة خروقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق