“البيجيدي” يُسائل بنشعبون : كيف تمكن العُماري من إقامة فندق فخم باسبانيا؟

هبة بريس – مكتب طنجة

 

طالب فريق حزب العدالة والتنمية في مجلس النواب، وزير الاقتصاد والمالية ب”فتح تحقيق” مع إلياس العماري رئيس جهة طنجة – تطوان- الحسيمة السابق ، بعد إقامة هذا الأخير لفندق فخم بالجنوب الاسباني.

 

وتوجه فريق “البيجيدي” بسؤال كتابي إلى ” محمد بنشعبون ” ، تلاه النائب البرلماني محمد بنجلون عن فريق المصباح، جاء فيه مايلي : “أحد رؤساء الجهات السابقين افتتح، مؤخرا، فندقا فخما في دولة أجنبية، وفق ما تداولته عدد من المنابر الإعلامية.. ومن المعلوم أن مثل هذه المشاريع تتطلب رأسمالا ضخما، ما أثار ردود فعل واسعة لدى الرأي العام.. وكلّ هذا في ظل وجود دوريات مكتب الصرف في موضوع تهريب الأموال ووجود قوانين صارمة تحمي العملة المغربية”.

 

جدير بالذكر أن الياس العماري ، كان قد قرر الاستقالة وإنهاء نشاطه السياسي بشكل مفاجئ. حيث أثار قراره غموضا كبيرا، كونه لم يدلي بأي سبب من أسباب الاستقالة، في حين ربطت مصادر أخرى قرار استقالته بمشروع “طنجة تيك” الذي كان قد وعد به ساكنة الجهة بتوفير 100 ألف منصب شغل، واتضح فيما بعد عدم قدرة شركة “هايتي” الصينية على إنجاز المشروع بالمواصفات التي أعلن عنها العماري.

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. هذا الشخص لم يكن في يوم ما لا سياسيا ولا إداريا ولا حتى مرغوب فيه والنتيحة أمام أعيننا. تهريب الأموال من شيم مثل هذا المتطفل على المؤسسات فيجب إرجاعه ومحاسبته على هذه الثروة المفاجئة و من أين له بها. إنسان مكروه من البداية.

  2. من اين لك هدا ياسي العماري اموال الشعب يجب ان تعود الى الشعب وياخد القانون مجراه والعقوبة ليكون عبرة لغيره من ناهبي اموال الشعب ولنكن واقعيين كما فعلت الجارة الشرقية مع افراد العصابة من كبار المسؤولين والوزراء وان الاوان لتطبيق القانون على كل البشر مهما كانت وظيفته

  3. كلام جميل لو كانت المحاسبة ما كان لاالعماري ولا الوزيرة السابقة لشقتين فخمتين بقلب باريس بارك علينا من المزايدات كاين عماريات كثر في هذا البلد وما اثارة هذا الموضوع الا للتغطية على فضيحة الذين لايصرحون بكاتباتهم في الصندوق. العماري تاخرج عاد شفتوه. ياك رئيس الحكومة السابق قال عفا الله عما سلف. ايو باركة من الضحك علينا.

  4. وما قام به غير العماري كثيرون ولم يسائلهم أحد ولاحاسبهم أحد…وهذا أمر معروف في مغربنا الجميل…سؤالي أنا إلى أهل العدالة والتنمية : هل هذا الموضوع جديد؟؟ ألم تعلموا بأن الرجل قد أنجز مشروعه قبل شهور خلت؟؟ إذا كنتم قد علمتم بذلك فما معنى إثارته في هذا الوقت المتأخر؟؟ أليس لذلك علاقة بالزوبعة التي تدور هذه الأيام حول عدم تسجيل محاميكم الرميد لكاتبته في صندوق الضمان الاجتماعي، ومحاولتكم لفت الانتباه إلى مواضيع غير ذات أهمية؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق