الجامعة العربية تقترح إنشاء منظمة إقليمية للصحة للارتقاء بقطاع الصحة

هبة بريس 

 

اقترحت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، إنشاء منظمة للصحة العربية للارتقاء بالمجالات الصحية في الوطن العربي.

وقالت نائبة الأمين العام، رئيسة قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية، هيفاء أبو غزالة، خلال الاجتماع الافتراضي لمجلس وزراء الصحة العرب، أمس، إن الأمين العام للجامعة اقترح على وزراء الصحة العرب مبادرة إنشاء منظمة للصحة العربية كمنصة للعمل العربي المشترك للارتقاء بالأداء في مختلف المجالات الصحية.

وأضافت أن إطلاق هذه المبادرة تمت مناقشته خلال إجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، والذي ارتأى بحث الأمر مع وزراء الصحة على ان يتم إرسال مقترحاتهم حول المبادرة في موعد أقصاه 20 يونيو الجاري.

وعلى صعيد متصل، ذكرت أبو غزالة، أن قطاع الشؤون الاجتماعية-إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية بالجامعة، اقترح ايضا مبادرة موازنة صديقة للصحة في ظل أزمة “كورونا” المستجد وعمل على إعدادها بالتنسيق مع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، والمكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للدول العربية وهي المبادرة التي حظيت بإشادة اللجنة الفنية الاستشارية لمجلس وزراء الصحة العرب والمكتب التنفيذي في اجتماعيهما التحضيريين.

وسجلت أن إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية ستتولى العمل على بلورة المبادرة وتطويرها في صيغة استراتيجية عربية استرشادية بالتعاون مع الشركاء للاستفادة منها من منطلق تكريس مفهوم الصحة أولا.

وكان مجلس وزراء الصحة العرب قد دعا إلى تشكيل فريق من الخبراء المتخصصين، لإعداد دراسة عاجلة لاحتياجات ومتطلبات الدول العربية لمرحلة ما بعد جائحة “كورونا”، بهدف تعزيز مناعة وجاهزية النظم الصحية والتعاون بين الدول الأعضاء للتعامل مع أي حدث طارئ في المستقبل.

كما دعا في التوصيات التي توجت اجتماعه، إلى دارسة إمكانية إنشاء مرصد عربي لمراقبة وترصد الأمراض الوبائية المستجدة العابرة للحدود أو الناتجة عن الكوارث الطبيعية والأزمات الإنسانية وتعزيز التنسيق بين الدول العربية للاستفادة من المختبرات المرجعية فيما بينها.

وكلف المجلس أمانته الفنية بإعداد مشروع خطة عربية موحدة للوقاية من إنتشار وباء “كوفيد 19″، بالتعاون مع وزارات الصحة بالدول العربية والمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان بالدول العربية، وعرضها على المجلس لاتخاذ ما يراه بشأنها.

 

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. لا خير في هؤلاء الشرذمة العجوزة المتقهقرة من الافضل للمغرب ان يبقي المغرب بعيدا عن تلك الجامعة المتقهقرة و الاتجاه لأوروبا اما الجامعة فلا كترت لها احد لا هي و لا قراراتها لأنهم ببساطة مجموعة غوغاء تكيل بمكيالين و تتربص ببعضها البعض

  2. اضنكم تقصدون شتات التفرقة العربية.
    جامعة الضرب تحت الحزام.
    ليبيا تنهش و كأنها احيطت فريسة بين ذئاب بعضها عربي.
    نحن في المغرب نضن أن التوجه الافريقي مع بعض الدول انسب ،كما العلاقات مع الجوار من الضفة الشمالية ارقى …
    دونما إهمال المقومات و الكفاءات المحلية للشعب المغربي و التي لا تحتاج سوى المواكبة و التشجيع لتحقيق اكتفاء ذاتي بوسائلنا و لو كانت محدودة.
    عزة النفس لا تباع ولا تشترى و نحن أمة صبورة تنحني العواصف ثم يشتد عودها فتقف شامخة دون بيع الذمم….

  3. ما يسمّى ( الجامعة العربية ) عبارة عن اسم بلا مُسمّىً ، منذ أن أُنْشئت لم تتخذ أية قرارات حاسمة في المشاكل التي تتخبّط فيها البلدان العربية، مشكل فلسطين لا زال عالقاً بل ازداد تفاقُماً بعد ( صفقة القرن ) الاستسلامية التي فرضتها أمريكا ، التدخُل الأمريكي في العراق و الحرب في سوريا و تحطيم زء من الحضارة العربية ، الأمويّة و العبّاسية ، الحرب التي تخوضها السعودية و الإمارات على اليمن التي ذهب ضحيتها الآلاف من الأبرياء بدَل تدخُّل ( الجامعة العربية) للمصالحة بين الأشقّاء ، معضلة ليبيا التي تتفاقم يوما بعد يوم لولا التدخُّل التركي الذي أخمد الحريق ، شيئا ما ، في البلد و الحدّ من سيطرة روسيا و بعض دول الخليج و مصر الداعمة للفتنة.. الخ ..و في أحسن الأحوال تكتفي بالتنديد الذي لا يسمن و لا يغني من جوع . لقد فشلت هذه ” الهيئة العربية ” ، فعليها أن تعترف بفشلها و تنسحب من الساحة لكونها غير مستقلة و تابعة للحكومات ، و الحكومات العربية تعتريها اختلافات مُزمنة منذ زمان بعيد .الحالة الوحيدة التي تخرج فيها بقرارات صارمة و حاسمة و نافذة و هي المسألة المتعلقة بالأمن الداخلي، فالاجتماع حول هذه المسألة اجتماع ناجح بكل المقاييس و المعايير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق