برشيد.. الوكالة الحضرية ومرحلة ما بعد كورونا

محمد منفلوطي_هبة بريس

أكد مدير الوكالة الحضرية لمدينة برشيد ابن سليمان على أهمية الإجراءات التسعة عشر (19) المندرجة ضمن استراتيجية التدبير اللامادي التي اعتمدتها الوكالة الحضرية خلال فترة الحجر الصحي وذلك في إطار حرصها الشديد على استمرارية المرفق العمومي وتقديم جميع خدماتها عن بعد لفائدة مرتفقيها، مذكرا بحصيلة تدبير هذه المرحلة التي مكنت المؤسسة من الانتقال من مؤشر 44% من رقمنة الخدمات عند بداية الجائحة إلى مؤشر 100% متم شهر ماي 2020، مضيفا أن الوكالة تمكنت من تقديم أزيد من 1960 خدمة عمومية لفائدة مرتفقيها أي بمعدل 40 خدمة في اليوم، يحتل فيها محور مواكبة ملفات المشاريع ذات الارتباط بالاستثمار وقطاع العقار 75% إذ تمت دراسة أزيد من 460 ملفا.

تصريحات المسؤول الأول عن الوكالة الحضرية جاءت على هامش اجتماع تشاوري مع الفرقاء والمهنيين، حضره ممثلو هيئتي المهندسين المعماريين والمهندسين المساحين الطبوغرافيين لجهة الدارالبيضاء- سطات وكذا ممثلي عمالتي برشيد وبنسليمان لبسط النقاش حول قطاع التعمير بالإقليمين خلال مرحلة الحجر الصحي وآفاق العمل لما بعد الجائحة الصحية التي تعرفها بلادنا، كما انه يأتي في إطار تفعيل مضامين الدورية الوزارية عدد 209/د، بتاريخ 12 ماي 2020 الصادرة عن وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، والموجهة إلى الوكالات الحضرية، ولاسيما ما يرتبط منها بشق إعادة دراسة الملفات العالقة التي لم تحظ بموافقة اللجنة التقنية المكلفة بدراسة مشاريع البناء والتجزيء وإحداث المجموعات السكنية أو التي يتم إرجاء البث فيها، وكذا الشق المتعلق بتعميم التدبير اللامادي في مواكبة دراسة المشاريع المرتبطة بملفات طلبات الرخص في ميدان التعمير (المصنفة ضمن المشاريع الكبرى) من خلال منصات الدراسة القبلية للمشاريع، (شكل) هاجسا أساسيا ضمن اهتمامات الوكالة خلال هذه الظرفية الاستثنائية بحيث تم عقد أزيد من 25 اجتماعا ولقاءا عبر التقنيات الحديثة وكذا إجراء وتبادل أكثر من 900 مكالمة وبريد الكتروني أي بمعدل 43% من حصيلة الخدمات المنجزة والمقدمة لفائدة المرتفقين.

أما بخصوص موضوع الاجتماع، فقد تم إطلاع الحضور على المؤشرات الرقمية المتعلقة بعدد ملفات المشاريع العالقة وكذا طبيعة الإشكاليات المطروحة سواء على مستوى إقليمي برشيد وبنسليمان، مؤكدا عزم الوكالة الحضرية تعبئة كل أطرها من أجل مواكبة حاملي المشاريع والمهنيين والمساهمة إلى جانبهم في تحسين مناخ الأعمال وإعطاء دفعة قوية كفيلة بإنعاش قطاع التعمير لما له من وقع في خلق الثروة وفرص الشغل، وفي هذا الإطار تم الإعلان عن تفعيل خدمة الدراسة القبلية عن بعد لملفات المشاريع الكبرى من خلال منصتين تهمان اقليمي برشيد وبنسليمان، كلها إجراءات تترجم إيمان الوكالة الحضرية بدور قطاع التعمير في خلق الدينامية الاقتصادية والاجتماعية، وتؤكد عزمها بتنسيق مع باقي المتدخلين التنزيل الفعلي على أرض الواقع لمضامين الدورية الوزارية موضوع الاجتماع.

هذا وانصبت المداخلات التي قدمها ممثلو هيأتي المهندسين المعماريين والطبوغرافيين، (انصبت) على الإشكاليات المطروحة على مستوى دراسة الملفات وكذا بعض الاقتراحات العملية التي بإمكانها إعطاء نفس جديد للقطاع من أجل تجاوز الوضعية الراهنة، كما استعرض ممثلي عمالتي إقليمي برشيد وبنسليمان المجهودات المبذولة من طرف السادة العمال وكافة الفرقاء لمواكبة الاستثمار وتبني الحلول التوافقية التي من شانها تجاوز الوضعية العالقة للملفات المعنية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق