بسبب تصاعد الاحتجاجات.. أمريكا تقرر تفكيك شرطة ولاية مينيسوتا و إعادة إصلاح جهاز الأمن

هبة بريس – وكالات

يبدو أن احتجاجات الشارع الأمريكي بدأت تضغط على الإدارة الأمريكية المركزية و التي قررت عبر سلطاتها الفيدرالية اتخاذ مجموعة من الإجراءات و القرارات و في مقدمتها تفكيك شرطة مينيابوليس بولاية مينيسوتا و إعادة تحديث و إصلاح جهاز الأمن.

و لم تثمر محاولات السلطات الأمريكية في ترهيب المحتجين رغم استعانتها بوحدات التدخل الوطني التي دعمت عناصر الشرطة في ولايات عدة ، كما أن رفض قائد أركان الجيش الأمريكي الدفع بوحداته لداخل المدن في مواجهة مواطني بلده، جعل سلطات أمريكا تتراجع عن مواجهة الاحتجاجات بالعنف بعدما تم إصدار مجموعة من القرارات في هذا الشأن.

و هكذا ، فقد قرر المجلس البلدي في مينيابوليس بولاية مينيسوتا تفكيك شرطة المدينة، حيث أعلنت رئيسة المجلس البلدي ليزا بيندر في تصريح إعلامي: “نحن ملتزمون بتفكيك أجهزة الشرطة كما نعرفها في مدينة مينيابوليس وإعادة بناء نموذج جديد للسلامة العامة يضمن فعلا أمن مجتمعنا، وذلك بالاشتراك مع مواطنينا”.

كما أكدت عضو المجلس ألوندرا كانو على تويتر إن المجلس خلص إلى أن شرطة المدينة “غير قابلة للإصلاح وسننهي النظام الحالي لحفظ الأمن”، فيما أكد جاكوب فراي المسؤول أيضا بالمدينة أن “إصلاحا بنيويا واسع النطاق لإعادة تأسيس هذا النظام الذي ينطوي على عنصرية هيكلية”.

و خرج مجموعة من قادة الحزب الديموقراطي بانتقادات حادة لجهاز الشرطة، حيث دعوا لضرورة إجراء تغيير عميق في الشرطة المتهمة بالعنصرية وبممارسات عنيفة ضد الأمريكيين السود، كما تقرر أن يقدم عدد من أعضاء الكونجرس الديموقراطيين الاثنين قانونا يهدف إلى إصلاح الشرطة في الولايات المتحدة، معتبرين أن ممارساتها بحق السود هي نتيجة عنصرية تطبع تاريخ الولايات المتحدة منذ فترة العبودية.

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق