ابتداءا من الأربعاء.. إلزامية التصريح بخادمات وعمال المنازل في cnss يدخل حيز التنفيذ

هبة بريس _ الدار البيضاء

لطالما أثار موضوع خادمات البيوت و عمال المنازل ببلادنا الكثير من الجدل خاصة في ظل استغلال بعض المشغلات و المشغلين لهم و بالأخص القاصرات منهن و اللواتي يتم حرمانهن في أحايين عدة من أبسط حقوقهن نظرا للفقر و الحاجة التي تدفع أولياء أمورهن لفرض العمل في البيوت عليهن مقابل مبالغ مالية هزيلة.

و في الوقت الذي شرعت فيه الحكومة علاقة المشغل بخادمات البيوت و عمال المنازل قبل أشهر، و هي العلاقة التي ظلت ودية حسب مقتضيات القانون المؤطر، يبدو أن غالبية المشغلين لم يحترموا المقتضيات التي تم تشريعها و ذلك قبل الفترة التي حددت لإلزامية بعض بنوده.

و بخصوص هذا الأمر، أوضح اليوم محمد أمكراز وزير الشغل والإدماج المهني أمام لجنة مراقبة المالية العامة والحكامة في مجلس النواب أنه و منذ تشريع قانون خادمات و عمال المنازل فإن 1329 مشغل صرحوا ب 1632 في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي و ذلك بشكل إرادي قبل دخول إلزامية التصريح في الثالث من يونيو 2020.

و أكد أمكراز أنه و حسب مقتضيات القانون السالف الذكر سيصبح التصريح إلزاميا ابتداء من يونيو الجاري، حيث سيعمل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على إدماج جميع العمال المنزليين الذين يتوفرون على عقود العمل في نطام الضمان الاجتماعي.

و فيما يتعلق بقانون رقم 19.12، الذي دخل حيز التنفيذ قبل حوالي سنة والمتعلق بتحديد شروط الشغل والتشغيل المتعلقة بالعاملات والعمال المنزليين، فقد أصبح العمل في المنازل منظما ومؤطرا في المغرب.

و هكذا فقد أصبحت أيام الإجازة محددة، و كذا ضرورة توفر عقد عمل، والتسجيل في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، و الاستفادة من تأمين المرض، كما أصبحت مجموعة من الشروط أمرا إلزاميا بداية من يوم 3 يونيو 2020.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. المرجو إدماج كذالك البناؤون والمساعدون لهم في صندوق الضمان الاجتماعي .
    والمقاولون يجنون الكثير من المال على ظهر هؤلاء المساكين ويكفي عمل إحصاء كم من بناء يموت كل سنة ويترك وراءه عاءلته بدون معيل.
    ويكون سبب في تشرد تلك العائلات.

  2. نظرا لمحدودية امكانيات شريحة واسعة من المشغلين من الطبقة المتوسطة اعتقد ان اغلبهم سيتخلى عن خدمات المساعدات في البيوت مما سيحرم كثيرات من العمل و العيش في كنف هده الاسر …الامر معقد جدا و له خصوصيات اجتماعية

  3. كم تدمع العين حين ترى اناس اشتغلوا طيلة حياتهم ب 2 ريال منهوبين الحقوق،وتجدهم في سن التقاعد يتسولون من اجل العيش،في الوقت التي يقضي فيها البرلماني ولو سنة في القبة ينعم بمعاش نخجل من سماع دلك المبلغ مقارنة لما قدمه للبلاد،

  4. خبر مفرح اانني اشتغل مع شخص في المنزل منذ سنة 2013 في مدينة الحسيمة ولم يصرح بي لدى الضمان الاجتماعي وكل ما تكلمت معه عن التصريح الا وتهرب مني ويقول لي اذا سالك احد فلا تقول بانك تشتغل معي بل انك مجرد مساعد فقط مع العلم انني اشتغل حتى في ايام العيد ولكم واسع النظر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق