“التقدم والاشتراكية” يسجل هفوات تدبيرية تَــشوبُ المعركة ضد الجائحة

هبة بريس ـ الرباط

 

عقدت اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية الملتئمة عن بُـعد  دورة استثنائية للتداول في تداعيات جائحة كورونا.

وسجلت اللجنة  بعض الهفوات التدبيرية التي تَــشوبُ معركتنا الوطنية ضد الجائحة، من أهمها النقائص التي تعتري استفادة الأسر من الدعم المالي المقرر، لا سيما في ضواحي المدن والقرى والمناطق النائية، وهو ما يستدعي التوسيع الاستدراكي لدائرة المستفيدين من هذا الدعم.

واعربت عن قلقها إزاء ضعف دور الحكومة السياسي، وارتباك أدائها، وعدم انسجام مكوناتها الذي كاد أن ينسف لحظة الإجماع الوطني من خلال الضجة التي أثارها مشروع القانون 22.20 المنبوذ والمشؤوم، وتجدد المطالبة بسحبه الفوري.

ويتأسف الحزب  لعدم إشراك الحكومة للمؤسسات والفعاليات الوطنية والاجتماعية المختلفة والأحزاب السياسية، كما ينبغي، في مناقشة وبلورة الحلول وفتح الآفاق، بما يتماشى مع ضرورة تمتين الوحدة الوطنية التي لا يمكن لتعميق الخيار الديموقراطي سوى أن يعززها بما يوطد ثقة المغاربة في كافة مؤسساتهم، وذلك باعتبار أن حالة الطوارئ الصحية  لا تعني أبدا الانزياح نحو حالة طوارئ مُسيئة للديموقراطية.

وتوقفت عند هفوات بعض مكونات القطاع الخصوصي، ولا سيما القطاع البنكي، في المجهود التضامني الوطني، حيث دعت  إلى تدارك هذا التقصير واستحضار دقة المرحلة التي تقتضي مساهمة الجميع في تحمل أعباء الأزمة وانعكاساتها الحالية والمستقبلية.

وطالبت الحكومة بإيجاد حل عاجل لمسألة المغاربة العالقين بالخارج، رغم إدراكها للصعوبات المرتبطة بالموضوع، وتُعرب عن تضامنها مع مغاربة العالم، بالنظر إلى ما يعيشونه من أوضاع صعبة من جراء هذه الجائحة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. * أنتم الأحزاب كلكم سواسية كشوك القنافذ، لا أحد فيكم أملس .
    و لو كنتم مكانهم ، ماذا كنتم فاعلوه قبل و بعد كورونا ؟
    * كفى من الشفوي .

  2. اغلب اﻻحزاب ﻻيهمها المواطن فهي شركات عائلية تستنزف خيرات البﻻد
    ينقصها الديمقراطية رغم تاريخها وﻻ دور لها اﻻ الدفاع عن نفسها وكسب مزيد من اﻻمتيازات
    امتال عبد الرحمان اليوسفي منعدمون ولو وجدوا في هدا العصر ﻻستقلوا كما استقل عن العمل السياسي ﻻنه علم في اﻻخر ﻻن تحمل المسؤولية التي تبحت عنها اﻻحزاب تقيلة وليسوا في مستواها ويجب ان تعطى لم يستحقها دون ان يطلبها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق